حذر البروفيسور الألماني هانز يورغن‬ ‫نينتفيش من أن تغير لون بشرة الطفل يعد مؤشراً على إصابته بالتهاب‬ ‫السحايا، موضحاً أن هذا التغير يتخذ شكل بقع في حجم الدبوس ذات لون أحمر‬ ‫داكن أو أزرق أو بنيّ.

‫وأضاف نينتفيش -عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين- أن‬ ‫الأعراض الأخرى لالتهاب السحايا تختلف باختلاف عمر الطفل، إذ إنها تظهر‬ ‫لدى الرضع في صورة حساسية تجاه اللمس ورفض للطعام وحمى وتشنجات.‬

‫أما الأعراض المميزة لالتهاب السحايا، -والتي تتمثل في تصلب الرقبة‬ ‫المصحوب بالألم والصداع والرجفة- فتظهر لدى الأطفال بدءاً من عمر خمس‬ ‫سنوات.‬

‫وشدد البروفيسور على ضرورة استدعاء طبيب الطوارئ فور الاشتباه‬ ‫في إصابة الطفل بالتهاب السحايا، نظراً لأنه قد يهدد حياته في ‬وقت قصير.

والتهاب السحايا هو التهاب يصيب الأغشية الدماغية ‫المغلفة للدماغ والحبل الشوكي، واسمها السحايا، وهو قد يكون التهاباً بكتيرياً أو‬ ‫فيروسياً. وغالباً ما يتخذ النوع البكتيري مساراً مرضياً أشد خطورة من ‫النوع الفيروسي.

ويمكن الوقاية من التهاب السحايا من خلال التطعيمات‬ ‫والالتزام بالشروط والنصائح الصحية.‬

المصدر : الألمانية