انطلقت في الإمارات العربية المتحدة الاثنين قافلة بالخيول يقودها أكثر من 150 فارساً وفارسة للتحذير من مخاطر مرض سرطان الثدي، وتطوف القافلة بالإمارات السبع التي تتشكل منها الدولة على مدار عشرة أيام، وتصاحبها عيادات للتوعية بالمرض وأطباء لإجراء فحوص مجانية لسكان الدولة.

وقال منظمون للحدث إن فرسانا من مختلف الجنسيات يشاركون في القافلة، ويتحركون بالخيول قاطعين مئات الكيلومترات لنشر الوعي بالمرض، وفي الوقت نفسه زرع الأمل في نفوس المصابات بالمرض.

وقدم حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عددا من الخيول العربية الأصيلة لدعم القافلة في نشر الوعي بشأن مرض سرطان الثدي. وقال إن المبادرة حققت حتى الآن نجاحات كبيرة تمثلت في تقديم العلاج والدعم للمرضى ونشر الوعي والمعرفة في المجتمع، وساهمت في تنبيه الجميع لمخاطره.

وقالت مؤسسة جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالإمارات أميرة بن كرم إن القافلة تحمل اسم "القافلة الوردية" ومنذ العام 2011 تنطلق في مثل هذا الشهر لتطوف بالإمارات على الخيول للفت أنظار المجتمع إلى سرطان الثدي وحث النساء والرجال على إجراء الفحوص لاكتشافه.

وأضافت أن المسيرة نجحت منذ انطلاقها قبل أربعة أعوام في اجتياز أكثر من 940 كيلومترا عبر الإمارات السبع، بمشاركة أكثر من 350 فارساً وفارسة، و200 متطوع، وأكثر من 400 عيادة طبية متنقلة قدمت خدمات الكشف المبكر لـ29 ألف شخص.

المصدر : الألمانية