حذرت مجلة "أبوتيكن أومشاو" الألمانية من‬ ‫أن البدانة تعزز فرص الإصابة بالوذمة اللمفاوية
-تجمع السائل اللمفاوي في الأنسجة- بعد الخضوع لعلاج‬ ‫سرطان الثدي. ‬

‫لذا توصي المجلة المعنية بشؤون الطب والصيدلة النساء البدينات بإنقاص‬ أ‫وزانهن بعد علاج سرطان الثدي، مع الحرص على ممارسة الرياضة باعتدال، إذ ‫تدعم الرياضة حركية الدورة الدموية والغدد اللمفاوية. ‬

‫وأضافت المجلة أن التمارين المائية تعد مناسبة جداً لهذا الغرض، نظراً‬ ‫لأن الماء يتمتع بتأثير ضغط لطيف على موضع الجراحة. ‬

‫جدير بالذكر أن السبب في تكوين الوذمة اللمفاوية بعد علاج سرطان الثدي‬ ‫يرجع إلى أنه غالباً ما يتم استئصال العقد اللمفاوية مع الورم أيضاً، مما‬ ‫يؤدي بدوره إلى تكدس السائل اللمفاوي في الأنسجة.‬

المصدر : الألمانية