ابتكرت شركة في اليابان تقنية للطباعة المجسِّمة "الطباعة الثلاثية الأبعاد" للحصول على أعضاء بشرية يتدرب عليها طلاب طب في الجراحة، وذلك بهدف مساعدة الطلاب والجراحين عبر التدرب على أعضاء صنعت بدقة عالية وفق هذه التقنية.

ويبدو العضو المصنَّع أقرب للحقيقي من حيث بنيته وملمسه وحتى الأعراض المرضية المصاب بها، وفي البداية يتم صنع قالب باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، ثم يتم ملؤه بأنواع مختلفة من الهلام "الجل" تشابه المواد اللزجة في العضو الحقيقي، مما يجعل ملمسه حقيقيا، ثم يضع الأطباء اللمسات النهائية لجعله مثل الأعضاء البشرية بأكبر قدر ممكن.

وتنتج الشركة المبتكرة والمصنعة أعضاء مختلفة مثل الرئة والقلب والكبد والمثانة وحتى الدماغ، ويقول متخصصون إن هذه الأعضاء المصنعة تساعد الجراحين المحترفين أيضا على إجراء "بروفة" (تجربة) تسبق العملية الحقيقية لمزيد من الدقة.

المصدر : الجزيرة