أوضحت نتائج دراسة حديثة أجراها باحثون من فرنسا أن الغذاء السليم -فضلا عن فوائده الجمة الأخرى- قد يساعد على منع الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

وبناء على دراسة شارك فيها أكثر من 120 ألفا من الرجال والنساء ممن جرت متابعة حالاتهم لأكثر من عشر سنوات قال الباحثون إن أولئك الذين يتناولون أغذية غنية بالحبوب الكاملة والخضروات والبندق مع الحد الأدنى من اللحوم الحمراء والسكر من المرجح أن تقل لديهم بواقع الثلث الإصابة بالانسداد الرئوي المزمن -حتى لو دخنوا- بالنسبة إلى أولئك ممن يتناولون غذاء غير متوازن.

وقالت كبيرة المشرفين على الدراسة رافائيل فاراسو -من المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية في فيجوي بفرنسا- إن الصحة التنفسية ووظائف الرئتين تنبئ بقوة عن الوضع الصحي العام والأسباب العامة للوفيات.

الغذاء السليم يتضمن الخضروات والحبوب الكاملة والدهون غير المشبعة المتعددة والبندق والأحماض الدهنية الغنية بأوميغا 3، مع الإقلال من اللحوم الحمراء والمصنعة والحبوب غير الكاملة والمشروبات السكرية

ويضم مرض الانسداد الرئوي المزمن مجموعة من الأمراض المتعلقة بالقصور المرحلي لوظائف الرئة التي تحول دون مرور الهواء وتتسبب في مشاكل تنفسية، ومن هذه الأمراض انتفاخ الرئة والالتهاب الشعبي المزمن وبعض أنواع الربو.

وقالت فاراسو إن عامل الخطر السائد للإصابة بالانسداد الرئوي المزمن في العالم النامي هو تدخين السجائر، لكن زهاء ثلث المصابين بهذا المرض لم يدخنوا قط، مما يوحي بوجود عوامل أخرى.

واستعانت فاراسو وفريقها البحثي ببيانات أميركية مستقاة من 73 ألف امرأة و43 ألف رجل ممن كانوا ضمن دراسات طويلة تابعت أنماط حياتهم وتاريخهم المرضي بين عامي 1984 و2000.

غير أن كبير الاستشاريين في الشؤون العلمية بالجمعية الأميركية للرئة نورمان إيدلمان قال إنه لا يزال من أهم الإجراءات الوقائية لصحة الرئة الإقلاع عن التدخين، وأضاف أن هذه الدراسة لم تغير هذه الرسالة.

المصدر : دويتشه فيلله,رويترز