توصلت دراسة بريطانية حديثة نشرت في المجلة البريطانية للسرطان إلى أن نصف البريطانيين الذين ولدوا بعد عام 1960 سوف يتم تشخيصهم بالسرطان، أما من ولدوا قبل ذلك التاريخ فسيصاب واحد من كل ثلاثة منهم بالمرض.

ووفقا لمعهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة فإنه يجب بذل المزيد من الجهد لمنع إصابة الناس بالسرطان، كما يجب على خدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة التخطيط لعلاج المزيد من المصابين بهذا المرض.

وقال كاتب الدراسة البروفيسور بيتر سيسيني، من جامعة الملكة ماري في لندن، إن السرطان هو مرض مرتبط بالتقدم في العمر، فأكثر من 60% من الحالات تشخص لدى أشخاص تجاوزت أعمارهم 65 عاما.

وأضاف الباحث أن هذا يعني أنه إذا عاش الناس مدة طويلة بدرجة كافية فسوف يصابون في نقطة معينة بالسرطان.

ونصح الباحث باتخاذ إجراءات وقائية على مستوى العادات الغذائية وأنماط الحياة للوقاية من السرطان، مثل الإقلاع عن التدخين وممارسة المزيد من الرياضة والتحلي بالنشاط، والحفاظ على وزن صحي، و"تقليل شرب الخمر.

المصدر : غارديان