أصبحت الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية مشكلة مقلقة في المستشفيات الأميركية، ففي مركز رونالد ريغان الطبي التابع لجامعة كاليفورنيا تسببت هذه الجراثيم في إصابة سبعة أشخاص، توفي منهم اثنان. وانتقلت البكتيريا عبر استخدام منظار لم يتم تعقيمه بشكل ملائم.

والمنظار هو أنبوب خفيف ومجوف يتم إدخاله عبر الفم والمعدة ليصل قمة الأمعاء الدقيقة. ويحتوي على قناة صغيرة يستطيع الطبيب من خلالها إدخال أدوات للفحص والعلاج، ويقدر أنه في الولايات المتحدة وحدها يتم إجراء نصف مليون عملية تنظير سنويا.

أما البكتيريا المقاومة المسؤولة عن حالات العدوى في مركز رونالد ريغان الطبي فاسمها "carbapenem-resistant Enterobacteriaceae" وتختصر إلى "سي آر إي". ويقدر أنها تؤدي لإصابة 9300 شخص في أميركا سنويا ووفاة 610.

وقد سلطت هذه الحادثة الضوء على أن التصميم المعقد للمنظار يجعل من الصعب تنظيفه وتعقيمه وفقا لإرشادات مصنعه، ويدعم ذلك حقيقة أنه خلال الفترة من يناير/كانون الثاني 2013 إلى ديسمبر/كانون الأول 2014 تلقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقارير بإصابة 135 مريضا في أميركا بالعدوى بسبب استعمال المنظار، وغالبية هذه الحالات كانت لبكتيريا "سي آر إي".

لذلك يجب أن تتعاون المستشفيات والمؤسسات الحكومية ومصنعو المناظير للوصول لطرق تعقيم أكثر فعالية للمناظير، خاصة أنه لا يوجد لحد الآن بديل لهذه المناظير، ولذلك يجب تعقيمها بشكل أفضل وعدم استعمالها إلا بعد التأكد من خلوها من الجراثيم.

المصدر : نيويورك تايمز