دعوة لاستخدام المحاقن الذكية لتقليل العدوى
آخر تحديث: 2015/2/24 الساعة 13:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/24 الساعة 13:15 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/6 هـ

دعوة لاستخدام المحاقن الذكية لتقليل العدوى

استعمال إبرة لأكثر من شخص يسبب انتشار العديد من الأمراض المُعدية المميتة في جميع أنحاء العالم (أسوشيتد برس)
استعمال إبرة لأكثر من شخص يسبب انتشار العديد من الأمراض المُعدية المميتة في جميع أنحاء العالم (أسوشيتد برس)

دعت منظمة الصحة العالمية في بيان الاثنين إلى استعمال المحاقن "الذكية" -التي لا يمكن استخدامها إلا مرة واحدة- في جميع أنحاء العالم، وذلك للحماية من نقل الأمراض المعدية من شخص إلى آخر عن طريق الحقن غير الآمنة.

وقالت المنظمة إن حقن أكثر من شخص بمقن واحد أو إبرة واحدة يتسبب في انتشار العديد من الأمراض المُعدية المميتة في جميع أنحاء العالم، مضيفة أنه يمكن حماية ملايين البشر من الأمراض المُعدية التي تصيب الناس عن طريق الحُقن غير المأمونة إذا تحولت كل برامج الرعاية الصحية إلى استعمال محاقن لا يمكن أن تُستعمل إلا مرة واحدة.

وذكرت المنظمة أنه في عام 2010 أصيب 1.7 مليون شخص بعدوى فيروس التهاب الكبد "ب"، و315000 شخص بعدوى فيروس التهاب الكبد "ج"، و33800 شخص بفيروس "إتش آي في" المسبب لـ"الإيدز"، وذلك عن طريق الحُقن غير المأمونة.

المحاقن "الذكية" الجديدة التي توصي المنظمة باستعمالها توجد في بعض نماذجها نقطة ضعيفة في المكبس تؤدي إلى كسرها إذا حاول المستخدم أن يجذب المكبس بعد استعمالها في الحقن

تقليل الحقن
وشددت المنظمة على ضرورة خفض عدد الحُقن غير الضرورية باعتبار ذلك وسيلة هامة من وسائل خفض المخاطر. ويبلغ عدد الحقن المعطاة كل عام 16 مليار حقنة، وفي حالات كثيرة لا تكون هذه الحقن ضرورية، أو يمكن الاستعاضة عنها بأدوية تعطى عن طريق الفم.

وقال مدير إدارة تقديم الخدمات ومأمونيتها في المنظمة الدكتور إدوارد كيلي، إن من أسباب إعطاء حقن غير ضرورية أن الناس في بلدان عديدة يتوقعون أن تعطى لهم ظنًّا منهم أنها العلاج الأنجع، كما أن قيام العاملين الصحيين في البلدان النامية بإعطاء الحقن مقابل أجر يشكل تكملة لمرتباتهم التي قد لا تكفي لإعالة أسرهم.

طرف الإبرة
والمحاقن "الذكية" الجديدة التي توصي المنظمة باستعمالها في الحقن داخل العضلات أو تحت الجلد مصممة بشكل يمنع إعادة استعمالها. وتوجد في بعض نماذجها نقطة ضعيفة في المكبس تؤدي إلى كسرها إذا حاول المستخدم أن يجذب المكبس بعد استعمالها أول مرة في الحقن.

ويتم أيضا تصميم المحاقن بسمات تحمي العاملين الصحيين من الإصابة بالوخز من "طرف الإبرة" والعدوى التي تترتب على ذلك. ويوضع غمد أو غطاء منسدل على الإبرة بعد إعطاء الحقنة لحماية المستخدم من الإصابة العارضة بالإبرة ومن احتمال التعرض للعدوى.

وحثت المنظمة البلدان على أن تتحول بحلول عام 2020 إلى استعمال المحاقن "الذكية" الجديدة، باستثناء بضعة ظروف تتعارض فيها المحاقن التي تنسد بعد الاستعمال الوحيد مع الإجراء الطبي.

المصدر : وكالات

التعليقات