قال محام إن موكله -وهو شاب يبلغ من العمر 18 عاما- من بين سبعة أشخاص أصيبوا بالبكتيريا
المقاومة للمضادات الحيوية أثناء إجراء طبي بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، وإنه يخضع للمراقبة لمدة 24 ساعة في مستشفى لإصابته بعدوى شديدة.

وتسببت عدوى البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، أثناء عمليات منظار في مستشفى تعليمي كبير بجامعة كاليفورنيا، في حالتي وفاة من بين المصابين السبعة.

وحذر المسؤولون من أن ما يصل إلى 179 شخصا خضعوا لعمليات منظار بمركز رونالد ريغان الطبي التابع للجامعة ربما يكونون قد تعرضوا لهذا النوع من البكتيريا. وأجريت العمليات بين الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول و28 يناير/ كانون الثاني.

وقالت ديل تاتي المتحدثة باسم جامعة كاليفورنيا إن المصابين الخمسة الذين ما زالوا على قيد الحياة يخضعون للعلاج. ولم يكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن حالة المصابين الخمسة، ولم تعلن ملابسات حالتي الوفاة.

وتصف الإدارة الأميركية موضوع مقاومة المضادات بأنه من أهم القضايا الملحة الخاصة بالصحة العامة بالعالم، مشيرة إلى تقديرات من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقول إن
البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تتسبب في إصابة مليوني شخص على الأقل بالأمراض ووفاة 23 ألفا كل عام بالولايات المتحدة وحدها.

المصدر : رويترز