مرر برلمان تايلند المؤقت يوم الخميس قانونا يحظر على الأجانب السعي وراء خدمات "تأجير الأرحام"، وهي صناعة جعلت من البلاد مقصدا لما أطلق عليه اسم سياحة الخصوبة.

وشهدت تايلند عددا من الفضائح ذات الصلة بتأجير الأرحام هزت البلاد، منها مزاعم عن استئجار زوج وزوجة من أستراليا رحم امرأة تايلندية وبعد أن وضعت توأمين تركا لها التوأم المريض بمتلازمة داون التي يصاحبها عادة ضعف في القدرات الذهنية والنمو البدني وأخذا معهما إلى أستراليا التوأم الصحيح البدن وكانت أنثى.

وشملت قضية أخرى لاستئجار الأرحام رجلا يابانيا أصبح أبا لما وصل إلى 16 مولودا على الأقل، وهي القضية التي أطلقت عليها وسائل الإعلام اسم قضية "مصنع المواليد".

وكانت تايلند قد أعطت موافقتها المبدئية على مسودة القانون الذي يجرم استئجار الأرحام. ووافق البرلمان في القراءة الأولى على المسودة في نوفمبر/تشرين الثاني وأصبحت قانونا يوم الخميس.

وقال وانلوب تانكانانوراك عضو المجلس الوطني التشريعي التايلندي لرويترز إن القصد من هذا القانون هو منع رحم المرأة التايلندية من أن يتحول إلى رحم للعالم أجمع، وأضاف أن هذا القانون يمنع الأزواج الأجانب من المجيء إلى تايلند بحثا عن خدمات تأجير الأرحام التجارية.

ويقول منتقدون للقرار إن تجريم تجارة استئجار الأرحام سيدفع الصناعة إلى العمل في السر، وهو ما سيصعب على التايلنديات الحوامل الحصول على الرعاية الطبية والصحية اللازمة.

المصدر : رويترز