أعلن المجلس الأعلى للصحة في قطر عن تسجيل حالة إصابة جديدة مؤكدة مختبريا بفيروس "كورونا نوفل" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس"، وذلك لمقيم يبلغ من العمر 55 عاما ويعمل في تربية الإبل.

وأوضح المجلس في بيان صحفي أمس الأحد أن المريض ظهرت عليه أعراض ارتفاع في درجة الحرارة لمدة أربعة أيام مع آلام في المفاصل، حيث راجع أحد المراكز الصحية وتطلبت حالته الصحية أن يتم نقله إلى مؤسسة حمد الطبية لتلقي العلاج اللازم.

وأضاف البيان أن المريض خضع للكشف الطبي وعمل الفحوصات اللازمة التي ظَهرت نتائجها إيجابية لفيروس "كورونا"، وقد تم تأكيد تشخيص الحالة في المختبرات الوطنية المرجعية.

وفور تلقي البلاغ قام فريق التقصي بمتابعة المريض، حيث كانت حالته مستقرة ولا يعاني من أي من الأمراض المزمنة ولم يتعرض للاختلاط بحالة مؤكدة، كما أنه لم يسافر خارج الدولة خلال الأسبوعين الماضيين قبل ظهور الأعراض، علما بأن المريض يعمل في مجال تربية الإبل.

فيروس كورونا هو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا يوجد حتى الآن معلومات دقيقة عن مصدره ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد مطعوم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه

تسجيل
وقد تم تسجيل جميع المخالطين المحتملين للمريض لمعرفة ما إذا كان من بينهم من يطابق التعريف القياسي للحالة المشتبهة الذي أقرته منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات اللازمة عليهم.

وناشد المجلس الأعلى للصحة المواطنين والمقيمين بضرورة اتباع الاحتياطات اللازمة التي أقرتها منظمة الصحة العالمية عند التعامل مع الإبل حفاظا على صحتهم، ومنها ضرورة أن يتفادى الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بمرض وخيم بسبب فيروس كورونا الاحتكاك عن كثب بالإبل عند زيارة المزارع أو الحظائر.

أما بالنسبة إلى عامة الجمهور، فينبغي لدى زيارة مزرعة أو حظيرة التقيد بتدابير النظافة العامة كالحرص على غسل اليدين بانتظام قبل لمس الحيوانات وبعد لمسها، وتجنب الاحتكاك بالحيوانات المريضة.

وفيروس كورونا هو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا يوجد حتى الآن معلومات دقيقة عن مصدره ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد مطعوم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه.

المصدر : وكالات