في فصل الشتاء تحديدا تتضاعف الأعباء على أقسام الطوارئ في المستشفيات البريطانية، ويقدر أن معدل انتظار المرضى في أقسام الطوارئ يبلغ أربع ساعات وقد يصل أحيانا إلى ثماني ساعات، مما يؤثر سلبا على أقسام العلاج الأخرى خصوصا عندما تكون هناك حاجة ماسة لأسرّة كافية لذوي الأمراض المستعصية.

منظومة الصحة البريطانية التي مضى على إنشائها أكثر من ستة عقود هي واحدة من المرافق الأساسية التي يعتز بها البريطانيون في توفير الخدمات الطبية للجميع، ولكنها بدأت في الفترة الأخيرة تعاني عجزا وأعباء كبيرة.

ويشتكي العاملون في القطاع الصحي البريطاني من تزايد الضغوط عليهم نظرا للارتفاع الملحوظ في أعداد المرضى الذين يقبلون على أقسام الطوارئ في فصل الشتاء. ويتوقع هؤلاء أن تواجه المنظومة الصحية انهيارا تدريجيا إذا لم يتم التفكير في إيجاد حلول جذرية.

المصدر : الجزيرة