تم إطلاق الخدمة الصحية الوطنية "أن أتش إس" (National Health Service /NHS) في إنجلترا عام 1948 بهدف إتاحة الرعاية الصحية الجيدة للجميع بغض النظر عن ثروتهم أو ما يملكونه من مال. وهي نظام للرعاية الصحية يتبع الحكومة، ويتم تمويل "أن أتش إس" من الضرائب.

وتقدم "أن أتش إس" غالبية الخدمات الصحية مجانا للمقيمين في المملكة المتحدة، بينما يتم فرض بعض الرسوم على الأدوية والعلاجات البصرية -مثل النظارات- وعلاجات الأسنان.

وتقدر ميزانية "أن أتش إس" لعامي 2015 و2016 بـ115.4 مليار جنيه إسترليني (177 مليار دولار). وتتعامل الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا مع مليون مريض كل 36 ساعة، وهي تغطي كافة المجالات العلاجية والصحية مثل فحوصات ما قبل الحمل والاختبارات الروتينية وصحة الأطفال والأمراض المزمنة وزراعة الأعضاء وخدمات الطوارئ.

وفي عام 2014 أعلن "صندوق الكومنولث" أنه عند مقارنة نظام الخدمة الصحية الوطنية البريطانية مع أنظمة الرعاية الصحية من عشرة بلدان أخرى -وهي أستراليا وكندا وفرنسا وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد وسويسرا والولايات المتحدة- كانت "أن أتش إس" الأكثر إثارة للإعجاب.

يعمل لدى "أن أتش إس" أكثر من 1.6 مليون شخص

الكفاءة
وتم تصنيف "أن أتش إس" كأفضل نظام من حيث الكفاءة والرعاية الفعالة والرعاية الآمنة التي تركز على المريض.

ويعمل لدى "أن أتش إس" أكثر من 1.6 مليون شخص، مما يجعلها ضمن أكبر خمس مؤسسات في العالم من حيث عدد الموظفين مع وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، وسلسة مطاعم ماكدونالدز، وسلسة متاجر وول مارت، والجيش الصيني.

ويتوزع موظفو "أن أتش إس" وفق الترتيب التالي:

موظفو "أن أتش إس" إنجلترا

الممارسون (الأطباء) العامون

40236

الممرضون

351446

كوادر الإسعاف (أمبالنس)

18576

طاقم طبي المستشفيات وصحة المجتمع وصحة الأسنان

111963

كما توجد ثلاثة أنظمة لـ"أن أتش إس" أخرى منفصلة في أسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، يعمل لديها على الترتيب 159748، و84817، و62603 أشخاص.

المصدر : الجزيرة