قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة سوف تعيد النظر في تعاملها مع وباء إيبولا في غرب أفريقيا، في الوقت الذي سحبت فيه القوات التي أرسلتها لمساعدة السلطات الصحية في مكافحة المرض. 

وأعلن أوباما أن تعبئة الجيش الأميركي للتصدي لإيبولا في غرب أفريقيا ستحل محلها عملية مدنية للقضاء على المرض.

وقال أوباما أيضا إنه حتى لو عاد الجنود إلى البلاد فإن عمل الولايات المتحدة لم ينته، "فالمهمة لم تنجز"، مشيرا إلى أن ليبيريا تقدمت بشكل كبير وسيراليون على الطريق الصحيح وغينيا بحاجة أيضا للعمل.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قالت إن الجيش الأميركي بصدد سحب جميع قواته من غرب أفريقيا ما عدا نحو مائة جندي، حيث كان قد نشر 2800 جندي لدعم جهود مكافحة إيبولا. وذكر المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي أن نحو 1500 جندي قد عادوا بالفعل إلى مواقع خدماتهم.

وكان أوباما أمر بنشر تلك القوات في سبتمبر/أيلول الماضي للمساعدة في القضاء على الوباء، حيث قامت بمهمات دعم في التصدي للمرض، إذ أقامت وحدات لمعالجة المرضى ودربت مئات الطواقم الطبية المحلية والدولية وقدمت دعما لوجستيا للموظفين الإنسانيين.

وأودى وباء إيبولا بحياة نحو تسعة آلاف شخص، وتم الإبلاغ عن 22 ألفا و400 حالة إصابة، بحسب ما أعلنته منظمة الصحة العالمية مطلع الشهر الجاري.

المصدر : وكالات