قال مسؤولو صحة بالولايات المتحدة الاثنين إن تفشي التهاب الغدة النكافية الذي ظهر بإحدى جامعات أيداهو وأصاب 21 شخصا بالولاية، انتقل إلى ولاية واشنطن المجاورة.

وقالت إدارة الصحة والرعاية في أيداهو في بيان إن تفشي التهاب الغدة النكافية ظهر بالحرم الجامعي لجامعة أيداهو في منطقة موسكو قرب الحدود مع ولاية واشنطن، ثم انتشر بعد ذلك إلى عاصمة الولاية بويزي.

وأضاف البيان أنه تم حتى الآن الإبلاغ عن 21 حالة مؤكدة ومحتملة بما في ذلك ست حالات في بويزي أكثر مدن الولاية ازدحاما، كما أبلغ يوم الجمعة عن إصابتين في ولاية واشنطن.

وقال مسؤولو الصحة العامة إن التهاب الغدة النكافية -الذي يسببه فيروس معد يؤدي إلى تورم مؤلم في الغدد اللعابية- ينتشر بسهولة بسبب اللعاب عبر القبلات واستخدام أكثر من شخص لنفس أدوات المائدة أو زجاجات المياه.

ونصح المسؤولون الطلبة بحرم موسكو الجامعي وأي شخص قد يخالط شخصا مصابا بالتأكد من أن التطعيمات الخاصة به حديثة.

يمكن منع الإصابة بالحصبة والتهاب الغدة النكافية بلقاح واحد هو "أم أم آر" الذي يقي أيضا من الحصبة الألمانية (روبيلا)

لقاح
ويمكن منع الإصابة بالحصبة والتهاب الغدة النكافية بلقاح واحد هو "أم أم آر" الذي يقي أيضا من الحصبة الألمانية (روبيلا).

وقالت إدارة الصحة بأيداهو في بيان إن لقاح "أم أم آر" يقي أيضا من الحصبة التي يتزايد انتشارها في غرب الولايات المتحدة بسبب تفش يرتبط بمتنزه للملاهي في كاليفورنيا.

ويجيء انتشار التهاب الغدة النكافية في وقت أصاب تفش أوسع نطاقا للحصبة أكثر من مائة شخص في كاليفورنيا وأكثر من عشرة آخرين في 19 ولاية أميركية أخرى والمكسيك منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأثار ظهور الحصبة الجدل مجددا بشأن ما تسمى بالحركة المعارضة للتطعيم وما تثيره من مخاوف إزاء الآثار الجانبية للتطعيم مستندة إلى أبحاث غير صحيحة -ويصفها البعض بالمزورة- تربط بين هذه الآثار والإصابة بمرض التوحد مما دفع بعض الآباء لرفض تطعيم أبنائهم.

المصدر : رويترز