قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعلن اليوم الأربعاء أنه سيعيد معظم الجنود الأميركيين الـ1300 الذين أرسلهم لمكافحة وباء إيبولا في غرب أفريقيا بحلول 30 أبريل/نيسان القادم.

وقال البيت الأبيض إن عدد حالات الإصابة الجديدة بإيبولا تراجع كل أسبوع إلى نحو 150 في التقارير الأخيرة، منخفضا من أكثر من ألف حالة جديدة أسبوعيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأشار البيت الأبيض إلى أن نحو مائة جندي أميركي سيبقون في غرب أفريقيا للمساعدة في مكافحة الفيروس.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قالت أمس الثلاثاء إن الجيش الأميركي سحب معظم دعمه من غرب أفريقيا. وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان إن نحو 1500 جندي عادوا بالفعل إلى مواقع خدماتهم، وإنه من المقرر أن يغادر الجنود الباقون بحلول نهاية أبريل/نيسان القادم.

وفي ذروة الوباء تم نشر حوالي 2800 جندي أميركي في غرب أفريقيا. وقامت القوات ببناء عشر وحدات لعلاج إيبولا، فضلا عن وحدة طبية لعلاج المصابين من العاملين في قطاع الصحة.

وباء إيبولا أودى بحياة 8981 شخصا، وتم الإبلاغ عن 22 ألفا و400 حالة إصابة، بحسب ما أعلنته منظمة الصحة العالمية مطلع الشهر الجاري

اجتماع
وأودى وباء إيبولا بحياة 8981، وتم الإبلاغ عن 22 ألفا و400 حالة  إصابة، بحسب ما أعلنته منظمة الصحة العالمية مطلع الشهر الجاري.

وسوف يجتمع الاتحاد الأوروبي وشركاؤه الرئيسيون في الثالث من مارس/آذار المقبل في بروكسل في مؤتمر دولي على أعلى مستوى من أجل إيبولا وتقييم التصدي للفيروس والإجراءات التي ستتخذ في الدول التي تفشى فيها المرض.

وسوف يشارك في هذا المؤتمر أكثر من 80 وفدا أميركيا وأوروبيا ومن منظمات ووكالات دولية. وسوف يترأس المؤتمر رؤساء الدول الثلاث التي ضربها المرض وهي ليبيريا وغينيا وسيراليون، بالإضافة إلى توغو التي قامت بدور المنسق في التصدي لإيبولا في غرب أفريقيا.

كما سيشارك صندوق النقد الدولي إلى جانب البنك الدولي وكذلك القطاع الخاص ومعاهد أبحاث.

المصدر : وكالات