أعلنت السلطات الصحية في ولاية كاليفورنيا الأميركية أن الإصابات المؤكدة بالحصبة هذا العام بلغت 107 حالات يرتبط أكثر من ثلثها بتفشي الوباء في مدينة ديزني لاند للألعاب، والذي بدأ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وجرى الإبلاغ عن أربعين حالة إصابة أخرى بالمرض في 19 ولاية أميركية أخرى، منها خمس حالات في شيكاغو وثلاث في ولاية إلينوي.

ويسود اعتقاد بأن بعض حالات الإصابة بالحصبة التقطت العدوى من شخص مصاب كان خارج الولايات المتحدة، وزار ديزني لاند بمدينة أنهايم أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأثار ظهور الحصبة الجدل مجددا بشأن ما تسمى "الحركة المعارضة للتحصين" وما تثيره من مخاوف إزاء الآثار الجانبية للتحصين، مستندة إلى أبحاث غير صحيحة تربط بين هذه الآثار والإصابة بمرض التوحد مما دفع بعض الآباء لرفض تحصين أبنائهم.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عام 2000 خلوها من الوباء الشديد العدوى، ومنذ ذلك الحين ظل يجري الإبلاغ عن عدد من الحالات كل عام، منه أكثر من ستمائة حالة العام الماضي.

ويمكن أن تسبب الحصبة سعالا ورشحا في الأنف وطفحا جلديا. ويعتبر الأطفال حديثو الولادة عرضة لمضاعفات نادرة وخطيرة من قبيل الالتهاب الرئوي والصمم وخلل دائم في الدماغ والوفاة. 

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز