أعلنت مؤسسة حمد الطبية في قطر عن حصول نظام إصابات الحوادث على الجائزة المتميزة من الهيئة الكندية للاعتماد الدولي التي تعتبر إحدى شركات الاعتماد الرائدة على مستوى العالم. وقد تسلم الجائزة المديرة العامة لمؤسسة حمد الطبية الدكتورة حنان الكواري، ورئيس قسم جراحة إصابات الحوادث الدكتور حسن آل ثاني.

وقد منح هذا الاعتماد لنظام إصابات الحوادث -وفقا لبيان صادر عن مؤسسة حمد حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أمس السبت- لتلبيته مجموعة من المعايير الصارمة وتحقيقه تميزًا أثبت أن مؤسسة حمد الطبية تطبق أعلى معايير الجودة في علاج إصابات الحوادث.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة حنان الكواري إن حصول قسم جراحة إصابات الحوادث على هذه الجائزة هو نتيجة لجهوده، ونحن نتشرف كمؤسسة بحصولنا على مثل هذا التكريم الراقي من الهيئة الكندية للاعتماد الدولي.

وأضافت الكواري أن فريق إصابات الحوادث يعمل ضمن فريق عمل حيث يؤدي كل عضو في هذا الفريق دورًا هامًا في إيصال رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة للمرضى، معربة عن فخرها بفريق عمل إصابات الحوادث وكافة العاملين معهم لتحقيق هذا الاعتماد.

من جانبه قال الدكتور حسن آل ثاني إن الحصول على هذا الاعتماد هو نتيجة سنوات من العمل الدؤوب الذي قام به فريق عمل متكامل لإنشاء أول نظام ومركز لعلاج إصابات الحوادث لدولة قطر، اعتمادًا على نماذج أميركية لرعاية عالية المستوى تمتاز باعتمادها على الأدلة.

وأضاف أنه منذ أن بدأنا في رحلة التطوير هذه شهدنا تطورات كبيرة على صعيد رعاية مرضى إصابات الحوادث والتي تعتبر السبب الرئيسي للوفيات في قطر وتؤدي في الوقت نفسه إلى عدد من الآثار الجسيمة على الأفراد والعائلات والرعاية الصحية، لذا من المهم جدا توفير نظام دولي لعلاج إصابات الحوادث في قطر، مؤكدا أنهم بدورهم سيواصلون عملية التطوير والابتكار لضمان أفضل رعاية ممكنة للمرضى.

المصدر : الجزيرة