اكتشف علماء كوريون مركبا كيميائيا يدمر اللويحات (الطبقات) السامة التي تتراكم في الدماغ بالمراحل الأولى لمرض ألزهايمر.

وقد أثبتت التجارب الأولية على فئران مختبر مصابة بأعراض مشابهة لألزهايمر أنه عند إضافة المركب إلى ماء الشرب أزال طبقات أميلويد بيتا من أدمغتها وأعاد وظيفتها المعرفية إلى طبيعتها.

يشار إلى أن التجربة في بدايتها لكنها تزيد الآمال في إيجاد عقاقير يمكن أن تمنع تراكم طبقات أميلويد وربما وقف تفاقم المرض.

يذكر أن طبقات أميلويد هي السمات الأولى المميزة لمرض ألزهايمر والتي يعتقد أنها تساهم في التنكس العصبي بقتلها لخلايا الدماغ.

وقد اكتشف الباحثون المركب "إي بي بي أس" أثناء فحص مجموعة متنوعة من الجزيئات لمعرفة آثارها على طبقات أميلويد.

ويقول كبير الباحثين إنه لا يعتقد أن المركب أو أي عقاقير أخرى ستجعل مرضى ألزهايمر يستعيدون أدمغتهم التالفة، لكنه أكد بقوة أن هذه الأدوية يمكن أن توقف التنكس العصبي وتنقذ المرضى من الموت.

المصدر : غارديان