أوضحت دراسة حديثة أنه بعد عام من العلاج بعقار رانيبيزوماب -واسمه التجاري لوسنتيس- استعاد بعض المرضى الذين يعانون من فقدان البصر بسبب داء السكري، الرؤية بدرجة تمكنهم من قيادة السيارات.

وقال واضعو الدراسة إن القدرة على الإبصار بدرجة تمكن المريض من قيادة السيارة بثقة، مؤشر مهم على قدرة المريض على إنجاز معظم ارتباطاته المعيشية بمفرده دون مساعدة من غيره.

وقال المعهد القومي لعلاج العيون إن نحو 45% من المصابين بالسكري من النوعين الأول والثاني في الولايات المتحدة، يعانون من درجة ما من فقدان البصر بسبب اعتلال الشبكية المرتبط بالسكري، كما أن نصف هؤلاء يعانون من تراكم السوائل في الشبكية على نحو يؤثر على الرؤية الأفقية الحادة.

وقال نيل بريسلر من معهد ويلمر للعيون في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، إن هذه النتائج تمثل أدلة مؤكدة على تحسن وظائف الرؤية الفعلية بعد قياس النظر بجهاز العلامات.

وقال بريسلر لرويترز هيلث بالبريد الإلكتروني، إن هذه الدراسة تشير إلى أن الأجوبة التي أدلى بها المرضى بشأن على القدرة على قيادة السيارة بعد تحسن الرؤية تتفق مع نتائج حدة الإبصار.

واستعان الباحثون ببيانات من ثلاث تجارب سريرية عشوائية جرت بين عامي 2011 و2015، تناول خلالها المرضى في مجموعات جرعات من عقار رانيبيزيماب بصفة شهرية، علاوة على علاج بالليزر أو العقار والأشعة معا.

وأشارت النتائج التي أوردتها دورية "جاما" لأمراض العيون إلى أن نسبة تراوحت بين 50% إلى 70% من المرضى، تحسنت قدراتهم على الإبصار وبالتالي قيادة السيارة. وجرى الحقن في الجسم الزجاجي للعين.

وقال بريسلر إنه يتعين إجراء الكشف الطبي على العين لكل مرضى داء السكري للتأكد من عدم حدوث مضاعفات مثل التورم والنزيف، وذلك مرة واحدة على الأقل في السنة، كما أن الأمر يستلزم إجراء كشف دوري في بعض الأحيان.

المصدر : رويترز