نشرت صحيفة بريطانية قائمة بثمانية أنواع من الأغذية قالت إنها تمنع الإصابة بمرض السرطان، ذلك الداء الذي يحيل حياة أعداد كبيرة من المصابين به وعائلاتهم إلى جحيم.

ويُعد الكشف المبكر عن السرطان أفضل وسيلة للقضاء على المرض في مهده. بيد أن تناول أغذية صحية قد يحول دون الإصابة به أو إرجاء الوقوع في براثنه.

وذكرت صحيفة (ذي ديلي ميل) أن قائمة الأغذية الصحية التي تنصح القراء بتناولها لتفادي الإصابة بالسرطان هي:

1- القرنبيط أو نبتة الزهرة:
تحتوي نبتة القرنبيط على مادة السلفورافين، وهي مركب كيميائي له آثار مضادة للسرطان. وما إن تُكسر القرنبيطة حتى تنطلق تلك المادة، لذا يُنصح بمضغها قبل بلعها. ويعمل هذا المركب الكيميائي على البحث عن الخلايا السرطانية وتدميرها دون الإضرار بالخلايا الصحية. 

2- الجزر
مع أن الجزر اشتُهر بأنه يصلح لجلاء النظر، فإن البحوث التي أُجريت عليه طيلة السنوات العشر الماضية أظهرت أنه صالح أيضا ضد أنواع بعينها من السرطان من بينها سرطان البروستات.

3- الأفوكادو:
لا يعشق الكثيرون هذا النوع من الفاكهة، لكن الأفوكادو غذاء له فوائده حتى إن الصحيفة البريطانية حثت على وضعه ضمن قوائم الطعام في مطبخك.

يحتوي الأفوكادو على كمية كبيرة من المواد المغذية -أغلبها من مضادات الأكسدة التي أثبتت فعاليتها في التقليل من خطر أنواع معينة من السرطان.

4- البركولي:
وهو نبات شبيه بالقرنبيط وواحد من أفضل المواد الطبيعية التي تحارب العديد من أنواع السرطان، ومن أهمها سرطان القولون. وسواء كان البركولي طازجا أو مجمدا أو مطبوخا فإنه يحافظ على معظم قيمته الغذائية.

5- الطماطم:
الطماطم من الثمار الصحية واللذيذة في نفس الوقت. وتساعد الطماطم جسم الإنسان في إفراز الليكوبين، وهي من المواد المضادة للأكسدة ومفيدة في مكافحة السرطان.

وهناك طرق عديدة لتناول الطماطم، بأكلها نيئة أو مطبوخة كما يمكن خلطها كعصير.

6- ثمرة الجوز:
إذا كنت تريد أن تقي نفسك من سرطان الثدي أو البروستات، فعليك بالجوز. إنها تحتوي على الحمض الدهني أوميغا 3، وهو نوع من الأحماض الدهنية مفيد لصحة الإنسان، إذ يحد من خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، ويقلل نسبة الكوليسترول العالية. كما أن الجوز من النبتات العظيمة التي يمكن تناولها في وجبة الإفطار أو كوجبة خفيفة سريعة (snack) بين الوجبات الرئيسية.

7- الثوم:
إن تناول الثوم له فوائد صحية عديدة، من بينها بطبيعة الحال أنه يساعد في منع الإصابة بالسرطان. فالثوم قادر على وقف نمو الخلايا السرطانية وانتشارها في الجسم. ثم إن له خواص مضادة للفيروسات والبكتيريا (الجراثيم)، فهو يعمل مضادا حيويا، خصوصا لمكافحة الفُطريات المعدية.

8- الزنجبيل:
أثبتت الدراسات أن الزنجبيل يعمل بشكل أفضل من أدوية السرطان في مكافحة الخلايا السرطانية، ولا سيما خلايا البروستات السرطانية.

وإلى جانب ذلك فإن للزنجبيل خواص مضادة للالتهابات، كما أنه يساعد في الشفاء من أمراض الحركة. فإن كنت تعاني من مرض في الحركة فما عليك إلا تناول شرائح من الزنجبيل الجاف، أو غلي الزنجبيل في الماء كعصير أو شاي.

المصدر : الصحافة البريطانية