وجدت دراسة طبية بريطانية أن عددا أقل من المرضى يموتون بعد خضوعهم لعمليات جراحية طارئة خلال عطلة نهاية الأسبوع في المستشفيات المزودة بعدد كاف من الأطباء والممرضات، ونقلتها صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وحللت الدراسة معلومات نحو 250 ألف مريض ومريضة، ونشرت نتائجها في الدورية البريطانية للتخدير.

وتوصل الباحثون إلى أن نسبة وفاة المرضى تكون عالية لدى المرضى الذين أدخلوا المستشفيات خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما يعكس أهمية دور عدد أفراد الأطقم الطبية الموجودة داخل المستشفى وتأثيره على حياة المرضى.

وكانت دراسة سابقة قد أكدت وجود نسبة عالية من الوفيات لدى المرضى الذين أدخلوا المستشفيات والأطفال الحديثي الولادة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

المصدر : الصحافة البريطانية