أعلنت وزيرة الصحة في الحكومة العراقية عديلة حمود، أمس الاثنين، اتخاذ سلسلة إجراءات استباقية لمنع الإصابة بفيروس الإنفلونزا الموسمية "إتش1 إن1" بينما أكدت انحسار الإصابات بمرض الكوليرا في عموم المحافظات.

ويعرف هذا الفيروس أيضا باسم إنفلونزا الخنازير، وهو أحد أنواع فيروسات الإنفلونزا التي قد تشكل خطرا على بعض الأشخاص مثل المصابين بأمراض مزمنة والمسنين.

وتأتي الاستعدادات لمواجهة أي ظهور للمرض بعد وفاة 33 شخصاً، وإصابة أكثر من ستمئة آخرين في إيران نتيجة لتعرضهم للإصابة بفيروس "إتش1 إن1" وفق ما أعلنته الصحة الإيرانية الأسبوع الماضي.

وقالت حمود، خلال مؤتمر صحفي في بغداد، إن وزارة الصحة اتخذت سلسلة إجراءات استباقية لمنع الإصابة بالفيروس، شملت توفير اللقاحات وتوعية المواطنين بمخاطر المرض، وضرورة مراجعتهم للمراكز الصحية عند ظهور أي أعراض للإصابة.

وأضافت الوزيرة أن الصحة تمكنت من السيطرة على الإصابات بمرض الكوليرا، بعد تنفيذ سلسلة حملات طبية تضمنت توزيع الحبوب المعقمة للمياه، واللقاحات الخاصة بالمرض لجميع المناطق إضافة إلى مخيمات النازحين.

يُذكر أن الإصابة بفيروس "إتش1 إن1" تسببت عام 2013 بوفاة 18 عراقياً، وإصابة ثمانمئة آخرين، تمت معاجلتهم بالمستشفيات.

المصدر : وكالة الأناضول