أوصى خبير ألماني في النوم بعدم ‫تناول الطعام قبل الذهاب إلى الفراش بأربع ساعات، وذلك للمساعدة على الحصول على نوم جيد، بالإضافة إلى عدم مشاهدة التلفاز قبل النوم بساعة أو ‫ساعتين.

ويواجه الكثيرون في وقتنا ‫الحاضر صعوبات عند النوم بسبب ضغوط الحياة العملية والشخصية، حيث يتقلب ‫المرء في الفراش يميناً ويساراً دون أن يغمض له جفن.

وقال المتخصص في أبحاث النوم البروفيسور يورغن تسولّي إنه ‫يمكن التمتع بنوم هانئ ومريح عبر اتباع بعض التدابير، منها عدم ‫تناول الطعام قبل الذهاب إلى الفراش بأربع ساعات قدر المستطاع.

‫كما ينبغي عدم مشاهدة التلفاز قبل الذهاب إلى الفراش بساعة أو ‫ساعتين، حيث يسلب الضوء الأزرق المنبعث من التلفاز النوم من العين. ‫ويسري ذلك أيضاً على الأجهزة الجوالة كالهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

‫وأكد تسولي على أهمية توفير البيئة المناسبة داخل غرفة النوم، إذ ‫ينبغي أن تكون درجة الحرارة بها 18 درجة مئوية، مع مراعاة أن تخلو ‫الغرفة من التيارات الهوائية لأنها تسلب النوم من العين، وأن ‫تكون الإضاءة خافتة وغير متغيرة.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد تدفئة الفراش على الخلود إلى النوم بشكل أسهل، ‫ولهذا الغرض يمكن وضع زجاجة دافئة تحت الفراش، مع مراعاة إزالة الزجاجة ‫قبل النوم.

‫ومن المهم أيضاً الخلود إلى النوم في أوقات منتظمة، إذ يساعد ذلك على ‫التمتع بنوم أفضل، مع إمكانية الاستماع إلى موسيقى هادئة أو ممارسة ‫تمارين الاسترخاء قبل النوم.

‫وأردف البروفيسور الألماني أن الاستيقاظ المتكرر ليلاً يعد أمراً ‫طبيعياً تماماً، مشيراً إلى إمكانية التغلب على ذلك بالنهوض من ‫الفراش والقيام بأي شيء غير مهم، كحل لغز الكلمات المتقاطعة.

وإذا كانت هناك أفكار تسيطر على الذهن، فيمكن التخلص منها ب‫النهوض من الفراش وتدوينها في قائمة الأعمال الخاصة باليوم التالي.

المصدر : الألمانية