كشفت دراسة بريطانية حديثة أن 40% من لاعبي كرة القدم المحترفين بالدوري الانجليزي الممتاز يعانون تسوس الأسنان، وأن أمراض اللثة والتسوس تؤثر سلبا على أداء اللاعبين في المباريات.

وأوضح الباحثون في كلية لندن الجامعية أن لاعبي كرة القدم المحترفين يعانون أكثر من غيرهم من تسوس الأسنان بسبب الأطعمة المشبعة بالسكر التي يتناولها الرياضيون عادة في التدريب لتعزيز مستويات الطاقة.

وأجرى الباحثون دراستهم على 187 لاعبا في ثمانية فرق في إنجلترا وويلز، هي فرق مانشستر يونايتد وهال سيتي وساوثامبتون وسوانزي وويست هام وبرايتون وكارديف وشيفيلد يونايتد، ونشروا نتائج دراستهم في المجلة البريطانية للطب الرياضي.

وأظهرت النتائج أن نسبة 40% من الرياضيين يعانون من تسوس الأسنان مقارنة بنسبة 30% بين عموم الناس، أي أن أربعة من كل عشرة لاعبين يعانون من التسوس.

ووجد الباحثون أن 45% من اللاعبين لديهم أسنان غير صحية، و7% أسنانهم تؤثر على أدائهم البدني في المباريات.

وقال قائد الفريق البحثي البروفيسور إيان نيدلمان إن نسبة كبيرة من لاعبي كرة القدم يعانون من تسوس وتآكل الأسنان وأمراض اللثة، وهذا الأمر غريب لأن هؤلاء ينفقون كثيرا على صحتهم.

وأضاف أن هناك لاعبين يعانون من التهابات الفم والأسنان والتي تمنعهم من التدرب واللعب، وأن آخرين ينعكس تسوس الأسنان على أدائهم في المباريات، مشيرا إلى أن هذا التأثير مهما كان بسيطا له نتائج سلبية على أدائهم في المنافسة.

وأشار إلى أن دخول الهواء للفم أثناء الحركة يجفف اللعاب -الذي يساعد في الحماية من تسوس الأسنان- مما يؤدي إلى إصابة اللاعبين بالتسوس.

المصدر : وكالة الأناضول