توصلت دراسة بريطانية إلى أن تخصيص نصف ساعة في الأسبوع لممارسة البستنة مفيد للصحة الذهنية وله أثر إيجابي على مزاج الفرد ولياقته.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعتي ويست مينيستر وساسيكس، وشملت 270 من هواة البستنة وغيرهم.

وتوصل الباحثون إلى أن تخصيص المرء جزءا من وقت فراغه للاعتناء بالحدائق مفيد لصحته الذهنية، وأن نصف ساعة فقط من ممارسة البستنة أسبوعيا كافية لتحسين مزاج الشخص وتحريره من التوتر ومشاعر الكآبة والغضب والارتباك، إضافة إلى تعزيز احترام المرء ذاته.

كما اكتشف الباحثون أن الاشخاص الذين يمارسون أعمال البستنة بانتظام يتمتعون بلياقة وقوام أفضل مقارنة بنظرائهم الذين يفضلون هوايات أخرى. بمعنى آخر تساعد البستنة في تخفيض الوزن، وبالتالي الوقاية من أمراض عدة.

وتشجع منظمات صحية في كثير من البلدان المواطنين على استغلال أسطح المباني وجدرانها لممارسة الزراعة، كما تدعو الحكومات إلى التفكير في تخصيص مساحات زراعية في المدن تمكن المواطنين من ممارسة البستنة بشكل منتظم بوصفها أداة فاعلة لمحاربة المرض مثل الرياضة.

المصدر : الجزيرة