ذكرت منظمة الصحة العالمية أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس "إتش آي في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) بلغ رقما قياسيا في أوروبا عام 2014، وأن الفيروس ينتقل غالبا في الاتحاد الأوروبي عن طريق الرجال الشواذ.

وأوضح المكتب الإقليمي المختص بالمنظمة والمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها أنه تم تسجيل 142197 حالة إصابة جديدة بمرض الإيدز خلال العام الماضي في القارة. يذكر أن عدد حالات الإصابة الجديدة التي تم تسجيلها عام 2013 بلغ 136235 حالة.

وقالت مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا سوزانا جاكاب -التي نشرت التقرير يوم الخميس- إننا ندعو الدول الأوروبية إلى اتخاذ إجراءات جريئة ووقف انتشار فيروس "إتش آي في" نهائيا.

وأوضحت أنه تم تسجيل زيادة كبيرة في عدد الدول الواقعة شرقي قارة أوروبا بصفة خاصة، وأشارت إلى أن روسيا وحدها سجلت 85252 حالة إصابة جديدة بالمرض.

وأضافت أن حالات الإصابة التي يتم تشخيصها سنويا تضاعفت في بلغاريا والمجر والتشيك وسلوفاكيا منذ عام 2005.

وأشارت إلى أن الفيروس ينتقل في هذه الدول عن طريق الاتصال الجنسي أو الحقن الملوثة على وجه الخصوص، وفي المقابل أوضحت جاكاب أن الفيروس ينتقل غالبا في الاتحاد الأوروبي عن  طريق الاتصال الجنسي بين الرجال الشواذ.

وجاء في التقرير أنه ارتفعت حالات الإصابة بالإيدز بين الرجال الشواذ بمعدل ينذر بالخطر، حيث ازدادت من 30% عام 2005 إلى 42% عام 2014.

ووفقا لتقرير المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، تم التأكد من الإصابة بالإيدز في ألمانيا لدى 3525 شخصا، ويزداد ذلك عن العام الماضي بنسبة 7%.

وتراجع عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في النمسا وإستونيا وهولندا وبريطانيا خلال أعوام العشرة الماضية بما يزيد على 25%.

ووفقا لتقرير الأمم المتحدة، فقد أصيب مليونا شخص بمرض الإيدز على مستوى العالم عام 2014، ولكن الأعداد تتراجع مقارنة بما تم تسجيله في الأعوام الماضية، إذ انخفضت حالات الإصابة الجديدة بنسبة 35% منذ عام 2000.

وهناك 36.9 مليون شخص مصابون بفيروس "إتش آي في" على مستوى العالم حاليا، ولقي 1.2 مليون شخص حتفهم إثر الإصابة بأمراض ذات صلة بالإيدز العام  الماضي.

المصدر : الألمانية