قالت مجلة "الصيدليات الحديثة"‬ ‫الألمانية إن الشعور بالصداع من حين إلى آخر يعد أمراً طبيعياً لا يدعو‬ ‫للقلق، غير أنه ينبغي استشارة الطبيب في الحالات التالية:  ‬

  • إذا أصيب المرء بالصداع بمعدل يزيد على عشرة أيام في الشهر‬.
  • إذا كان الصداع مصحوباً بحمى أو دوار أو إفرازات دمعية أو مظاهر شلل‬ ‫أو اضطرابات حسية أو اضطرابات في الرؤية أو التوازن‬.
  • في حال تأثر الذاكرة قصيرة الأمد أو حاسة التوجه سلبيا.
  • عندما تحدث الآلام أثناء أو بعد المجهود البدني، وتكون شديدة للغاية‬ ‫أو تمتد إلى مؤخرة الرقبة‬.
  • عندما تزداد شدة الآلام أو يتكرر حدوثها رغم العلاج‬.

المصدر : الألمانية