يحذر خبراء من تسبب زيت النخيل في أمراض السرطان والأوعية الدموية بعد أن وجدوا أن مواد غذائية صناعية كثيرة في المتاجر تحتوي على هذا الزيت، ففي أي المواد الغذائية يوجد زيت النخيل؟ وما سبب خطورته؟ وما بدائله؟

وفي أحد برامج القناة الألمانية الثانية "زد دي إف" أثير موضوع المخاطر الصحية لشكولاتة نوتيلا الشهيرة التي توضع على الخبز وبأنها ضارة بالصحة، وقيل إن المادة الضارة هي زيت النخيل الموجود فيها. لكن نوتيلا ليست المادة الغذائية الوحيدة المحتوية على زيت النخيل.

وبحسب المركز الألماني لشؤون المستهلكين -وفق ما ينقل موقع "إن دي آر" الإلكتروني- فقد تم أخذ عينات من المواد الغذائية في المتاجر الألمانية ووُجِدَ أن 50% من المواد الغذائية الموجودة في هذه العينات تحتوي على زيت النخيل.

وبات هذا الموضوع ملفتاً للنظر منذ فترة، ولذلك فقد تم إلزام مصانع المواد الغذائية في ألمانيا منذ ديسمبر/كانون الأول 2014 بأن تحدد نوع الزيت الموجود داخل المادة الغذائية، وتوضيح ما إذا كان هذا الزيت هو زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو زيت النخيل، ويجب أن تكون هذه المعلومة مقروءة على علبة المادة الغذائية، وفق ما ينقل موقع "غيزونديال" الإلكتروني الألماني.

وزبدة الكاكاو ليست المكون الوحيد في صناعة الشوكولاتة، فهي تعتمد أيضا على زيت النخيل. وعام 2010 نظمت منظمة "السلام الأخضر" حملة ضد شركة نستله متهمة إياها باستعمال زيت النخيل بكثافة، والتسبب بالتالي في تدمير مزيد من الغابات. وبعد تلك الحملة وعدت الشركة باحترام المعايير الاجتماعية والبيئية في شرائها لزيت النخيل.

وتحت عنوان "ما مدى القلق من زيت النخيل؟" ينقل موقع "إن دي آر" الإلكتروني أن مصانع المواد الغذائية تستخدم زيت النخيل كثيرا كمادة رخيصة في الكثير من المواد الغذائية المصنَّعة. ومذاق زيت النخيل مثل الزبدة ويُكسِب الوجبات الغذائية قواماً متّسقاً. ويعتقد الخبراء أن زيت النخيل قد يؤدي إلى السرطان وأمراض الدورة الدموية وأمراض القلب ومرض السكري.

ويتم استخدام زيت النخيل في إنتاج السمن النباتي البديل عن السمن الحيواني، وكذلك في صناعة الزبدة، كما أنه يوجد في الكثير من المواد الغذائية الجاهزة صناعياً التي نستخدمها في داخل السندويتشات أو الشطائر وكذلك في الشوكولاتة، وأيضاً يستخدم زيت النخيل في منع مسحوق الشوربة الموجود في أكياس صغيرة من الالتصاق في جدران هذه الأكياس.

يرى الخبراء أن زيت النخيل قد يتسبب في نشوء مرض السرطان وفي أمراض الأوعية الدموية والقلب. ولكن من أين تأتي خطورة زيت النخيل؟

أولا عندما يتم تسخين زيت النخيل إلى درجة كبيرة فإنه قد يتكون ما يُسَّمى أسترات الأحماض الدهنية (3 إم سي بي دي)، وهذه المواد قد تتسبب في نشوء مرض السرطان. وبحسب تقييم المعهد الاتحادي الألماني فقد نَجَمَ عن هذه المادة حدوث تورمات للحيوانات حين أعطيت هذه المادة للحيوانات بجرعة معينة.

وثانيا فإن محتوى زيت النخيل من الأحماض الدهنية المشبعة بالهيدروجين المرتفع نسبياً قد يؤدي إلى سوء حالة دهون الدم، وهو ما قد يُسفِر تكلّس الأوعية الدموية من وجهة نظر الأطباء، بحسب موقع "إن دي آر" الألماني الإلكتروني.

ويقول الخبراء إن الأفضل لصحة الإنسان استخدام الزيوت التي فيها محتوى كبير من الأحماض الدهنية غير المُشبَعَة بالهيدروجين، مثل زيت الجوز وزيت بذرة الكتان.

المصدر : دويتشه فيلله