قصة نجاح: كيف تغلبت لارا على سكري الحمل؟
آخر تحديث: 2015/11/19 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/19 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/8 هـ

قصة نجاح: كيف تغلبت لارا على سكري الحمل؟

داء سكري الحمل يمكن أن يتسبب في العديد من مضاعفات الولادة وزيادة معدلات الولادة القيصرية (دويتشه فيلله)
داء سكري الحمل يمكن أن يتسبب في العديد من مضاعفات الولادة وزيادة معدلات الولادة القيصرية (دويتشه فيلله)

قالت السيدة لارا أوجيتولا -وهي مريضة تحصل على رعاية ما قبل الولادة بمؤسسة حمد الطبية في قطر- إنها تمكنت من الوقاية من الإصابة بداء سكري الحمل من خلال خفض معدلات السكر في الدم، والاهتمام أكثر بصحتها عبر تطبيق تغييرات بسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن داء سكري الحمل يعد من الحالات المرضية الخطيرة، حيث يمكن له أن يتسبب في العديد من مضاعفات الولادة وزيادة معدلات الولادة القيصرية، وولادة أطفال كبيري الحجم، فضلا عن زيادة فرص تعرض الطفل للسمنة خلال السنوات القادمة من عمره.

وتشرح السيدة لارا -في بيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية- أنه عند قيامها بفحص مستوى الغلوكوز في الدم خلال الأسبوع 27 من الحمل تم اكتشاف أن إحدى القراءات الثلاث للفحص كانت مرتفعة، وكان ذلك يعني إمكانية إصابتها بداء سكري الحمل، ولذلك فقد تم تحويلها إلى عيادة التغذية العلاجية بمستشفى النساء للحصول على المشورة والتوجيهات، وقد شرح لها أحد مختصي التغذية كيفية تغيير نظامها الغذائي لخفض معدلات الكربوهيدرات والدهون التي تتناولها.

وأوضحت السيدة أن مختص التغذية نصحها بمتابعة مستويات غلوكوز الدم في المنزل، وقد تم توجيهها بإجراء الفحص ست مرات يوميًا على مدار أسبوعين، حيث ساعدها ذلك في مراقبة وضعها الصحي، ومعرفة ما إذا كانت بحاجة إلى التحويل لعيادة السكري بوحدة طب الأم والجنين في مستشفى النساء، حيث يمكن أن يتم هناك وصف الأدوية المطلوبة.    

وأضافت السيدة لارا أنها كانت منزعجة في بادئ الأمر عندما علمت نتائج فحص مستوى الغلوكوز في الدم، حيث كانت تخشى الإصابة بالسكري والإضرار بصحة طفلها، ولكن بعد أن بدأت ضبط نظامها الغذائي من خلال خفض معدلات استهلاكها اليومي للكربوهيدرات والفواكه التي تحتوي على نسبة سكريات عالية، فقد نجحت في إبقاء معدلات سكر الدم ضمن مستوياتها الطبيعية.

وتشير إلى أنها نجحت في الوقاية من الإصابة بسكري الحمل عبر ضبط نظامها الغذائي عن طريق الالتزام الكامل بخطة الوجبات الغذائية التي تم تقديمها لها في عيادة التغذية العلاجية، ولم تحتج إلى تناول أية أدوية عن طريق الفم.   

من جهتها، أكّدت الدكتورة بثينة إبراهيم العويناتي استشارية الأمراض الباطنية بالمركز الوطني للسكري التابع لمؤسسة حمد الطبية في قطر، أن إجراء تغييرات بسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة قد يؤدي إلى الوقاية من داء سكري الحمل ومضاعفاته لدى النساء الحوامل.

وأضافت الدكتورة بثينة أنه يمكننا في حال اكتشاف الإصابة بسكري الحمل مبكراً أن نقدم العلاج للمريضة بصورة أكثر فعالية من خلال تصميم نظام غذائي خاص لها، وفي حال لم نتمكن من ضبط مستوى سكر الدم بعد التأكد من تطبيق التغييرات المقترحة على النظام الغذائي فإننا نقوم بوصف بعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، وإذا لم يكن ذلك فعالاً بصورة كافية فإننا نبدأ في تقديم حقن الإنسولين للمريضة للسيطرة على السكري.

المصدر : الجزيرة

التعليقات