أعلنت شركة "غيليد ساينسز" الأميركية للصناعات الدوائية يوم الخميس أن إدارة الأغذية والأدوية الأميركية "أف.دي.أي" وافقت على استخدام عقار "هارفوني" لعلاج الفيروس الكبدي الوبائي "سي" على نطاق واسع.

وقالت الشركة في بيان إن بالإمكان الآن استخدام الدواء لعلاج مرضى فيروس الالتهاب الكبدي الحاد "سي" بأنواعه الفرعية المختلفة ومن أصيبوا معه بفيروس الإيدز.

كما وافقت "أف.دي.أي" على استخدام قرص واحد من العقار يوميا مع عقار المضاد الفيروسي "ريبافرين" لمدة 12 أسبوعا كعلاج بديل عن عقار "هارفوني" منفردا الذي يستخدم لمدة 24 أسبوعا لعلاج مرضى التليف الكبدي.

وأوضحت نتائج الدراسة أن نحو 93% من مرضى فيروس الالتهاب الكبدي "سي" بأنواعه الفرعية و96% من المرضى المصابين به وبفيروس الإيدز أيضا، تحسنت حالاتهم بصورة دائمة بعد 12 أسبوعا من بدء العلاج.

وتعني الاستجابة للعقار والتحسن بصفة دائمة نجاح العقار في علاج المرض، وأنه لم يتم رصد فيروس الالتهاب الكبدي لمدة 12 أسبوعا أو أكثر بعد انتهاء فترة العلاج.

وكانت "أف.دي.أي" أعلنت موافقتها المبدئية على عقار "هارفوني" في أكتوبر/تشرين الأول 2014 وبلغ حجم مبيعات العقار نحو 3.3 مليارات دولار. 

ويصيب الالتهاب الكبدي الوبائي (سي) نحو 3.2 ملايين أميركي، وقد يؤدي إلى الفشل الكبدي.

المصدر : رويترز