قال علماء إن فحص المخ بالأشعة المقطعية قد يسهم في توقع الإصابة بالاكتئاب أو توقع معاودتها، مما يساعد الأطباء على اتخاذ قرارات سليمة تتعلق بالعلاج.

وتوصل باحثون يعكفون على دراسة المصابين بالاكتئاب إلى أن الأشعة كشفت اختلافات واضحة بشأن من سيصابون أو من ستعاودهم الإصابة بالاكتئاب.

وقال رونالد زان المشرف على الدراسة، التي شملت 64 مريضا، إن هذا الأسلوب سيكتسب أهمية في المستقبل، لعدم وجود أساليب دقيقة في الوقت الراهن تسهم في إمكانية التعرف على من سيعاودهم المرض بعد شفائهم.

وأجرى فريق زان البحثي تصويرا بالأشعة بأسلوب الرنين المغناطيسي الوظيفي لعدد 64 مريضا تعافوا من الاكتئاب، ولا يتلقون أي علاج حاليا.

وقال الباحثون إن الدراسة، التي نشرت في دورية (جاما للطب النفسي)، تضمنت قيام الباحثين بتوجيه أسئلة للمرضى في جلسات التصوير.

وتابع الباحثون بانتظام حالات المرضى خلال 14 شهرا بحثا عن أعراض، وفي نهاية الدراسة ظل 37 شخصا دون اكتئاب، فيما عاود المرضُ الـ27 الآخرين، وتضمنت الدراسة مستوى دقة بلغ 75%، فيما تتطلب النتائج إجراء تجارب تأكيدية مع تحسين أساليب إجرائها.

ويعد الاكتئاب من أكثر صور الاضطراب العقلي شيوعا، ويصيب أكثر من 350 مليون شخص على مستوى العالم، وتصنفه منظمة الصحة العالمية بأنه من بين الأسباب الرئيسية للإصابة بالعجز والإعاقة عالميا.

ومن أكثر العلاجات انتشارا عقاقير مضادات الاكتئاب أو العلاج النفسي أو كليهما، غير أن معظم المرضى لا يتعافون تماما، ويعاودهم المرض مرة أخرى.

المصدر : رويترز