كشفت دراسة فرنسية حديثة عن وجود علاقة بين سلوك الطفل وتعرضه للتدخين وهو في رحم أمه أو بعد ولادته, بسبب تدخين الأم في مرحلة الحمل والوضع.

وأجرت الدراسة المديرة بالمعهد الوطني للأبحاث العلمية الفرنسية والمسؤولة عن قسم الأوبئة في أمراض الحساسية والجهاز التنفسي الباحثة الفرنسية إيزابيلا أنسي ماوسانو.

وشملت الدراسة 5 آلاف و221 أسرة فرنسية كان أطفالها في مرحلة التعليم الابتدائي في ست مدن فرنسية, وتبين أن التدخين أدى إلى اضطرابات شملت الصداع ومشاكل المعدة والغضب وسرعة الانفعال ضد الآخرين بمقارنتهم مع الأطفال الذين لا يتعرضون لأضرار التدخين.

وأوضح البروفيسور برتران دوتزنبرج المتخصص في أمراض الرئة أن التعرض للتدخين يؤدي إلى تعديل وتغير في الخلية العصبية في المخ، فالدخان الذي يستنشقه الطفل يؤدي إلى وفاة أو تدمير بعض الخلايا العصبية وإتلاف البنية الأساسية للمخ.

وأضاف البروفسور أن التعرض المبكر لأضرار التدخين مرتبط بتأخر في نمو الجنين والتهابات الجهاز التنفسي والتشوهات.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط