أقرت ولاية كاليفورنيا قانونا يجيز تناول المرضي الميؤوس من شفائهم عقاقير تنهي حياتهم بعد الاتفاق مع أطبائهم، وذلك رغم اعتراض الجماعات الدينية والمدافعة عن حقوق المعاقين.

وقد وقع حاكم الولاية جيري براون -أمس الاثنين- مشروع القانون المثير للجدل بعد موافقة المجلس التشريعي للولاية الشهر الماضي.

وبموجب القانون الجديد سيسمح للمريض الذي يتمتع بحالة عقلية سليمة واتفق طبيبان على أنه لن يعيش سوى أقل من ستة أشهر أن يطلب وصفة طبية تنهي حياته.

وتطبق قوانين مماثلة بالفعل في أربع ولايات أميركية أخرى هي أوريغون، وواشنطن، وفيرمونت، ومونتانا. 

وكان المجلس التشريعي لولاية كاليفورنيا قد صوت على مشروع القانون بأغلبية 23 صوتا، مقابل اعتراض 14 صوتا.

وقالت حينها السيناتورة هانا بيث جاكسون -التي ذكرت أن أمها توفيت متألمة بسبب أحد أنواع سرطان الدم- "إننا هنا اليوم على وشك منح رغبة لم أستطع منحها لأمي".

غير أن المدافعين عن كبار السن والمعاقين قالوا إن القانون قد يجعل هؤلاء المرضى عُرضة لأقارب جشعين أو آخرين يرغبون في أن يتفادوا رعايتهم أو أن يرثوا ثروتهم. واعترضت أيضا بعض الهيئات الدينية -ومن بينها الكنيسة الكاثوليكية- على القانون.

المصدر : الألمانية