وجد باحثون أن طول القامة قد يزيد بشكل كبير خطر الإصابة بالسرطان, وفقا لما وصفت بأنها أكبر دراسة تربط بين الطول والإصابة بالمرض.

وحلل الباحثون بيانات 5.5 ملايين شخص من الرجال والنساء في السويد بأطوال مختلفة, وجمعوا معلومات من السجلات الطبية، وحققوا في معدلات الإصابة بالسرطان من عام 1958 وحتى نهاية عام 2011.

ووجد الباحثون أنه مع كل عشرة سنتيمترات إضافية في الطول عن الحد المتوسط تزداد مخاطر الإصابة بالسرطان للرجال بنسبة 11%، وللنساء بنسبة 18%.

وقالت الدراسة إن النساء الأكثر طولا ترتفع لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20% مقارنة بالنسبة الأقصر, في حين أن احتمالات الإصابة بسرطان الجلد تصل إلى 30% لكل عشرة سنتيمترات زيادة في كلا الجنسين.

وذكرت شبكة "آي تي في" الإخبارية أن النتائج تم تقديمها إلى مؤتمر الجمعية الأوروبية لطب الأطفال والغدد الصماء في برشلونة في إسبانيا.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط