فرضت الحكومة البريطانية يوم الخميس حظرا على التدخين في السيارات التي بها أطفال، لتوسع بذلك بعضا من أكثر قواعد مكافحة التدخين صرامة.

وقالت الحكومة، في بيان حول الحظر الذي يطبق في إنجلترا وويلز، إن التغير القانوني يهدف لحماية الأطفال والشباب من التداعيات المضرة للتدخين السلبي.

وقالت أيضا إن التهاب السحايا والسرطان والتهاب الشعب والالتهاب الرئوي والربو من المخاطر الصحية المحتملة التي قد يتعرض لها الأطفال المعرضون لدخان السجائر.

وقالت كبيرة الأطباء بالحكومة، سالي ديفيز، إن تدخين سيجارة واحدة بالسيارة يعرض الأطفال لمستويات كبيرة من تلوث الهواء والمواد الكيميائية التي تسبب السرطان مثل الزرنيخ والفورمالديهايد والقطران، والمواطنون عادة ما يعتقدون خطأ أن فتح النافذة وإدخال الهواء للسيارة سوف يقلل من الضرر.

ويواجه المدخنون وسائقو السيارات الذين يسمحون بالتدخين في سيارات على متنها أطفال عقوبة دفع غرامة تقدر بخمسين جنيها إسترلينيا (76 دولارا).

يُذكر أن بريطانيا -التي يقدر أنه يوجد فيها نحو عشرة ملايين مدخن- حظرت بالفعل التدخين بالأماكن العامة، كما أنها تعمل حاليا على جعل غلاف علب السجائر بدون علامات.

المصدر : الألمانية