قالت الهيئة المشرفة على الصحة في البرازيل "أنفيسا" أمس الجمعة إنها علقت إنتاج وبيع واستخدام منتجات لشركة سيليمد البرازيلية التي تصنع غرسات الثدي -والتي تتكون من السيليكون-، وذلك بعد أن وجد فحص أن الشركة لم تلتزم بمعايير الإنتاج.

وجاء تحرك "أنفيسا" بعد أسبوع من حظر الجهات التنظيمية الأوروبية بيع غرسات الثدي التي تصنعها شركة "سيليمد أندرستريا دي أمبليمنتس ليمتدا"، وذلك بعد أن وجدت هيئة ألمانية بعض الأسطح الصناعية ملوثة بالجسيمات.

ووصفت "أنفيسا" الحظر بأنه "إجراء احترازي" بعد أن أكد تفتيش أجري مؤخرا ما كشفت عنه الهيئة الألمانية. وقالت "أنفيسا" إنها تجري اختبارات على هذه المنتجات لتقييم أي مخاطر.

ولم ترد سيليمد على الفور على طلب للتعليق، لكنها قالت الأسبوع الماضي إنها تعد مذكرة فنية لإظهار أن منتجاتها تتماشى مع المعايير الوطنية والدولية.

وتقول شركة سيليمد التي تنتج غرسات تزرع بالثدي والقضيب والخصية إنها أكبر مصنع لغرسات السيليكون في أميركا اللاتينية. فهي الأولى في المبيعات في البرازيل والثالثة في العالم، وتصدر أدوات إلى أكثر من 75 دولة في كل أنحاء العالم.

المصدر : رويترز