دشن المجلس الأعلى للصحة في قطر "سجل قطر الوطني للسرطان" والغرض من السجل توفير بيانات متكاملة عن حالات السرطان التي يتم تشخيصها سنويا على مستوى الدولة، وتغطي مصادر معلوماته كافة القطاعات الصحية العامة والخاصة.

كما تم تطوير برنامج تبليغ البيانات الخاص بالسجل الجديد إلكترونيا من قبل كوادر المجلس الأعلى للصحة حيث يتم التبليغ الإلكتروني من كافة المستشفيات بالإضافة إلى المختبرات ومراكز التشخيص الخاصة.

وتخضع البيانات لعمليات تدقيق على أسس علمية، كما تم ربط قاعدة بيانات السجل إلكترونيا مع الجهات المختصة الأخرى لضمان تحديث بيانات المعلومات.

وقال مساعد الأمين العام لشؤون السياسات بالمجلس الأعلى للصحة الدكتور فالح محمد حسين -وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء القطرية أمس الثلاثاء- إن سجل قطر الوطني للسرطان يوفر بيانات كاملة عن حالات السرطان في الدولة ليتم استخدامها في غايات التخطيط والتطوير الصحي والبحث العلمي.

وأوضح أن السجل يعد إحدى المخرجات الهامة للإستراتيجية الوطنية للسرطان والتي حققت تقدما كبيرا منذ إطلاقها في عام 2011، مشيرا إلى أن السجل الوطني تعمل فيه كوادر مؤهلة حاصلة على الاعتماد الدولي لتسجيل حالات السرطان.

ويتبع سجل قطر الوطني للسرطان البرنامج الوطني للسرطان في المجلس الأعلى للصحة ويعد البرنامج بمثابة إطار عمل يحدد النهج الوطني للتعامل مع مرض السرطان في دولة قطر ويستند على الإستراتيجية الوطنية للسرطان.

ويهدف البرنامج إلى الحد من عبء مرض السرطان في الدولة مع التأكد من أن الخدمات التي تقدم لعلاج المرض من بين الأفضل في العالم لتحسين نتائج مكافحة مرض السرطان.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)