عمل فريق "نهتم" -المؤلف من شباب كويتيين متطوعين- طوال السنوات الماضية على تحويل منطقة العديلية في الكويت العاصمة إلى مساحات خضراء صديقة للبيئة.

ويقول رئيس فريق "نهتم" التطوعي صلاح سيف، إنهم عبر اهتمامهم بمنطقتهم منذ 11 سنة وصلوا إلى تسجيلها مدينة صحية عالمية.

وانطلاقا من أهمية الديوانية في المجتمع الكويتي والتي تمثل مجلسا دائما للحوار والتشاور، وقع فريق "نهتم" بروتوكولات "ممنوع التدخين" مع 80% من ديوانيات المنطقة، لتصبح خالية من كل مظاهر التدخين وأضراره.

وحققت هذه الجهود الذاتية نقلة نوعية في تنمية مناطق العاصمة وفق المعايير العالمية للمدن الصحية.

وتجدر الإشارة إلى أن الكويت تملك ست مدن صحية مسجلة في منظمة الصحة العالمية، وتطمح لتسجيل ثلاث مدن صحية كل عام.

المصدر : الجزيرة