عادت البعثة الطبية التابعة للهلال الأحمر القطري إلى العاصمة القطرية الدوحة عقب زيارة للأردن أجرت خلالها عمليات قسطرة قلبية مجانية لعدد كبير من الأطفال المحتاجين الذين ولدوا بعيوب خلقية في القلب ولا يستطيع أهلهم تدبير تكاليف العلاج في الخارج.

وتمت هذه العمليات -وفق ما نقلت وكالة الأنباء القطرية أمس الأحد- بالشراكة مع مستشفى الجامعة الأردنية في العاصمة الأردنية عمان.

وعلى مدار ثمانية أيام متواصلة لم يتوقف الفريق الطبي عن فحص الحالات التي تم تحويلها إلى المستشفى لحاجتها إلى إجراء قسطرة قلبية، حيث تم إجراء عمليات القسطرة لصالح 21 طفلا من أبناء اللاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والأزرق، بالإضافة إلى طفل عراقي وآخر أردني.

كما تم توزيع الهدايا والألعاب على الأطفال كوسيلة للدعم النفسي لهم ومساعدتهم على الشفاء السريع وتوفير وسائل الانتقالات لهم ولذويهم من وإلى أماكن إقامتهم.

وقال السيد أحمد الخليفي رئيس البعثة ورئيس قسم تنمية الموارد بالهلال الأحمر القطري "لقد كانت البعثة الطبية ناجحة بكل المقاييس، حيث أجرينا عمليات قسطرة حيوية لعدد كبير من الأطفال الذين يعانون من عيوب وتشوهات في القلب، وبلغت نسبة الشفاء 100% بحمد الله، وصار في مقدورهم ممارسة حياتهم الطبيعية واللعب والانطلاق مثل أقرانهم دون أن يعوقهم المرض واعتلال القلب".

وأشار إلى أنه تم انتقاء الحالات من خلال العيادات الموجودة بمخيمات اللجوء السوري في الأردن أو عن طريق التحويل المباشر من قبل مفوضية اللاجئين إلى الهلال الأحمر القطري وعيادة القلب في مستشفى الجامعة الأردنية، موضحا أن الحالات التي تم علاجها لا يملك ذووها القدرة المادية على علاجها ويعانون أوضاعا معيشية صعبة.

يذكر أن برنامج عمليات قلب الأطفال التابع للهلال الأحمر القطري كان قد بدأ عام 2004 ونفذ في عدد من الدول، منها السودان والمغرب وموريتانيا وغزة وسوريا، وقد أجرى منذ انطلاقه حوالي 250-300 عملية قلب للأطفال.

ويستهدف المشروع المرضى من الأطفال في الدول الأكثر احتياجا ممن ولدوا بعيوب وتشوهات خلقية في القلب، وهو يعالج في المتوسط ثلاثين حالة سنويا باستخدام تقنية القسطرة، ويصل متوسط تكلفة العملية الواحدة إلى سبعة آلاف دولار.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)