أحمد عبد العال-غزة

لم يتمالك الفلسطيني أبو مهند الزبدة دموعه بينما كان المسعفون ينقلون طفلته التي أنهكت السمنة جسدها من مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة إلى سيارة الإسعاف، قبل أن تتوجه للعلاج في أحد المستشفيات الإسرائيلية.

ويأمل الأب وأسرته أن ينهي علاج طفلتهم نور (14 عاما) في إسرائيل معاناتها المتواصلة منذ عدة أعوام جراء السمنة المفرطة، وما صاحبها من أمراض مزمنة وخطيرة كادت تودي بحياتها مؤخرا.

وضاعف مشهد جسد نور داخل سيارة الإسعاف -وقد اتصل به العديد من أنابيب التنفس والتغذية وأسلاك أجهزة تنظيم وظائف الجسم- من شعور والديها بالألم بينما كانا يودعانها أمام بوابة مجمع الشفاء الطبي.

وبدأت المعاناة جراء مرضها النادر الذي يصاحبها منذ ولادتها ويتسبب بزيادة مفرطة في وزنها تتفاقم فبلغ نحو 190 كيلوغراما، ويسمى هذا المرض (Prader Willi syndrome) وهو عبارة عن خلل بأحد الكروموسومات يؤدي لزيادة كبيرة بالوزن وإصابتها بأمراض مزمنة كارتفاع ضغط الدم والسكري.

وإضافة إلى ذلك، أفقدها وزنها الزائد القدرة على الحركة والمشي بشكل طبيعي، مما أوصل حالتها الصحية لمرحلة خطيرة للغاية.

وبسبب عدم توفر العلاج لذلك المرض النادر بمستشفيات القطاع، أصبحت الطفلة تواجه صعوبة بالغة في التنفس وخاصة أثناء عملية الزفير، كما يقول والدها.

ويضيف الزبدة للجزيرة نت أن "السمنة تسببت بالضغط على عضلات الرئة لدى طفلتي، فباتت تتنفس بمشقة كبيرة ولا تملك القدرة على الزفير، مما أدى لتجمع ثاني أكسيد الكربون داخل جسدها، فأسفر ذلك عن إصاباتها بالدوار بشكل متواصل".

ولم يكن أمام عائلة نور بعد تكرار غيابها عن الوعي وتفاقم سوء حالتها الصحية سوى نقلها للمستشفى، ليتم إدخالها هناك إلى غرفة العناية المشددة.

وبعد عجز الأطباء عن إيجاد علاج لنور بسبب عدم توفر الإمكانيات في غزة، بدأ الزبدة بإجراءات تحويلها للعلاج داخل إسرائيل ليتم نقلها مساء الأحد الماضي بسيارة إسعاف خاصة إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية.

أبو مهند الزبدة يتمنى أن تجد ابنته نور من يتبنى علاجها بمستشفيات متطورة وأن تتماثل للشفاء (الجزيرة)

ويضيف أن بعض الأطباء أبلغوهم بأنه من الممكن إجراء عملية جراحية لتخسيس وزنها والتخلص من الدهون المحيطة بالرئتين لتنتهي مشكلة التنفس، إضافة لإجراء عمليات أخرى لعلاج عدم توازن الغدد المسؤولة عن زيادة الوزن.

من جانبه، يقول رئيس قسم الصدرية في مجمع الشفاء الطبي د. وليد داود إن نور لديها سمنة مفرطة ينتج عنها ضعف في عضلات التنفس، وبالتالي فشل تنفسي مزمن، وهي بحاجة لعلاج متطور وعمليات شفط دهون.

ويوضح أن السمنة هي المسؤولة بشكل مباشر عن ضعف عملية التنفس، مشيرا إلى أن الزيادة المفرطة في الوزن ناتجة عن خلل في هرمونات المريضة منذ ولادتها.

ويضيف د. داود للجزيرة نت أن العلاج الوحيد لحالة نور يكمن في إجراء عمليات جراحية ثم شفط الدهون، وهي بحاجة لمركز طبي متقدم لتحقق نتائج إيجابية، مؤكدا أن العديد من الحالات المشابهة تحسنت بشكل كبير بعد إجراء عملية جراحية لها.

المصدر : الجزيرة