قالت مديرة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان -أمس الثلاثاء- إن لجنة من الأمم المتحدة تدرس سبل محاسبة حكومات العالم على التقصير في التزاماتها بشأن توفير الرعاية الصحية لشعوبها.

وقالت -في مؤتمر صحفي- إن الأمر يرجع إلى الحكومات، إذا وقعت على واجباتها الخاصة باللوائح الصحية الدولية فهي ملزمة باحترام التزاماتها لأنها إذا لم تقم بدورها فإنها ستشكل خطرا على جيرانها وما وراء ذلك.

وأضافت أن لجنة مراجعة الأزمة الصحية العالمية التي شكلها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تبحث في كيفية محاسبة هذه الحكومات.

ومضت تقول إنه في إطار تكليف الأمين العام للجنة العالية المستوى فإنها على يقين من أنها ستخرج بآلية ما لمخاطبة الحكومات التي تتجاهل واجباتها ومسؤولياتها ومن ثم فإنها تمثل خطرا على الآخرين.

ومضت تقول إن على الدول النهوض بمسؤولياتها وأن تقرن أقوالها بالأفعال، مشيرة إلى أن وزراء الصحة في عدة دول وقعوا على معاهدة إطار تاريخية بشأن مكافحة التبغ والتدخين فيما قام وزراء التجارة بهذه الدول بعدئذ برفع دعوى قضائية للحيلولة دون وضع الاتفاق موضع التنفيذ.

وقالت إن عدم اتساق سياسات الحكومات والافتقار إلى فهم التزاماتها وواجباتها المنصوص عليها في الاتفاقيات تمثل تحديات حقيقية للعالم.

وقالت إنه يتعين على الحكومات مساعدة الشعوب على أن تتمتع بالصحة، وأضافت أنه من اليسير توجيه اللوم للأفراد.

وأضافت أن على الحكومات الحد من أسعار الأدوية حتى يصبح العلاج متاحا، واقترحت طرح مسألة إصلاح منظومة تسعير الدواء على مائدة البحث.

المصدر : رويترز