قالت منظمة الصحة العالمية أمس الثلاثاء إنها هي والسعودية والولايات المتحدة تبحث تجهيز لقاح لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وذلك قبل عودة الفيروس للتفشي من جديد.

وقالت مديرة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان إن وزير الصحة السعودي خالد الفالح ناقش هذا الأمر مع مسؤولي الصحة العامة في الولايات المتحدة.

وقتل فيروس كورونا 571 شخصا على الأقل من بين 1595 أصيبوا به منذ سبتمبر/أيلول من عام 2012، معظمهم في السعودية.

ولا يوجد حاليا أي لقاح مرخص لعلاج المرض، وفي يوليو/تموز الماضي قال باحثون يحاولون ابتكار لقاح في الولايات المتحدة إن لديهم مؤشرات مبكرة على نجاح التجارب على الحيوانات.

وقالت تشان إن الفالح يبذل مساعي صادقة مع تخصيص الرياض سبعين مليون دولار لأغراض الأبحاث التي ستساعد في سد العديد من الثغرات في المعلومات الخاصة بفيروس كورونا.

وشخصت أول حالة إصابة بفيروس كورونا بين البشر عام 2012، وهو ينتمي إلى عائلة متلازمة الجهاز التنفسي الحاد "سارس" الذي تفشى عام 2002/2003 وقتل ثمانمئة شخص.

وقالت تشان إن هناك الكثير من الأسئلة المعلقة، مثل: هل فيروس كورونا موجود في الإبل فقط أو في حيوانات أخرى، وهل هناك نسخة مبكرة متوفرة من اللقاح، وهل نحن بحاجة إلى لقاح للإبل؟ وأكدت أن العالم لم يتخذ سوى خطوات بسيطة.

المصدر : رويترز