قالت الأمم المتحدة أمس الجمعة إن تفشي مرض الحصبة في جنوب شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية قتل 428 شخصا، وانتقلت عدوى المرض إلى حوالي ثلاثين ألفا منذ بداية العام الحالي.

وسجلت أكثر من مئة حالة وفاة وعشرة آلاف إصابة أخرى منذ منتصف أغسطس/آب الماضي، حين اعتمدت الأمم المتحدة 2.4 مليون دولار لمكافحة انتشار المرض في مقاطعة كاتانغا السابقة والمقسمة حاليا إلى أربع مناطق.

وقالت جماعات إغاثة إن المال غير كاف وإن سوء حالة الطرق وتردي الخدمات الصحية في المنطقة يعوق حملات التطعيم.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إيفون إيدومو إنهم احتووا المرض إلى حد ما على المدى القصير، لكنه لا يزال يتطور. 

والوباء الحالي هو الأسوأ في الكونغو الديمقراطية منذ عامي 2010 و2011 حين توفي 1085 شخصا وانتقلت العدوى إلى نحو 77 ألفا في مقاطعة كاتانغا الغنية بالنحاس.

يشار إلى أن فيروس الحصبة سريع الانتشار وقد يسبب مضاعفات مميتة كالإسهال والجفاف وعدوى الجهاز التنفسي والالتهابات الدماغية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2014 حذرت منظمة الصحة العالمية من بطء التقدم في المساعي للقضاء على الحصبة في أنحاء العالم بسبب سوء توزيع اللقاحات.

المصدر : رويترز