يعدّ شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام شهر التوعية بسرطان الثدي، وبهذه المناسبة نقدم هنا خطوات الفحص الذاتي للثدي، وذلك لمساعدة المرأة في التعرف على العلامات والتغيرات غير الطبيعية فيه.

وتشمل التغيرات غير الطبيعية في الثدي الأمور التالية:
  • التجعيد أو النقور أو الانتفاخ في الجلد.
  • التغير في شكل الحلمة أو انقلابها، أي أنها تصبح مدفوعة للداخل بدل أن تكون بارزة للخارج.
  • الاحمرار أو الألم أو الطفح.
  • التورم.
  • عدم تساوي الثديين في الشكل أو الحجم.

خطوات الفحص الذاتي للثدي

  • اخلعي ملابسك وقفي أمام المرآة.
  • انظري إلى الثديين في المرآة، ولاحظي أي تغيرات غير طبيعية، مثل التغيرات في شكل الثدي أو الحلمة أو حجمهما أو لونهما.
  • ارفعي يديك للأعلى وانظري إلى الثديين وابحثي عن أية تغيرات.
  • وأنت واقفة أمام المرآة انتبهي إلى وجود أية إفرازات تخرج من الحلمة، والتي قد تكون تشبه الماء أو الحليب أو سائلا أصفر كالقيح أو الدم.
  • استلقي على ظهرك ومدي الذراع اليمنى للأعلى واستخدمي اليد اليسرى لفحص ثديك الأيمن، وكذلك افعلي لأيسر.
  • افحصي المنطقة كاملة من أية تغيرات، اتبعي نمطا في الفحص مثل من أعلى لأسفل أو أفقيا، بحيث تغطين منطقة الثدي كاملة، من الترقوة إلى أعلى البطن، و من الإبط إلى الثدي الآخر. عند الانتهاء انتقلي للثدي الأيسر وأعيدي العملية.
  • اجلسي أو قفي، وافحصي كل ثدي بالطريقة السابقة نفسها، أي ارفعي الذراع اليمنى وافحصي ثديك الأيمن بيدك اليسرى، ثم العكس.

جدير بالذكر أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإنه لا توجد أي بيّنات على أثر الفحص الذاتي للثدي، غير أنّ هناك من يرى أنّ هذه الممارسة تسهم في تمكين المرأة وتمنحها مسؤولية الاعتناء بصحتها. وعليه يوصى بانتهاج هذه الممارسة لإذكاء وعي النساء بهذا المرض، بدلا من انتهاجها كأحد أساليب الفحص.

المصدر : مواقع إلكترونية