جولن لكليتر*

في مختلف أنحاء العالم، كان أحد العوامل الرئيسية التي تُزهِق أرواح البشر وتعرقل النمو الاقتصادي هو أيضاً واحداً من تلك التي أثبتت أن التصدي لها هو الأكثر صعوبة على الإطلاق.

فالآن، تُعَد الأمراض غير المعدية -مثل أمراض القلب، والسكري، والسرطان- مسؤولة عن ثلثي الوفيات في مختلف أنحاء العالم. وبالإضافة إلى اختصار حياة البشر، تُلحِق الأمراض غير المعدية أضراراً اقتصادية هائلة بضحاياها، وأسرهم، ومجتمعاتهم، وتضعف الإنتاجية الاقتصادية وتدفع التكاليف الطبية إلى الارتفاع. فعلى مدى العقدين المقبلين، قد ترتفع الخسائر الاقتصادية الإجمالية الناجمة عن الأمراض غير المعدية إلى ثلاثين تريليون دولار.

وسوف يتطلب التصدي للتحدي المعقد الذي تفرضه الأمراض غير المعدية جهوداً دولية منسقة. ومن حسن الحظ أن هناك بعض الخطوات المهمة التي اتخذت في ذلك الاتجاه. ففي سبتمبر/أيلول، تبنت الأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة، وهي مجموعة تتألف من سبعة عشر هدفاً عريضاً لتوجيه أجندة التنمية العالمية على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة. فإلى جانب أهداف مثل القضاء على الفقر وتدابير حماية البيئة هناك التزام بالحد من الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية، وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها أجندة الأمم المتحدة الرسمية في مجال التنمية هذه المشكلة بشكل مباشر.

وهذا يعد تطورا محمودا، ولكنه ليس سوى خطوة أولى بين خطوات عديدة على طريق طويل. فالقدر الأعظم من الأعباء المادية والاقتصادية المرتبطة بالأمراض غير المعدية يقع على عاتق من هم أقل قدرة على تحمله: البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، حيث تقع 80% من الوفيات المرتبطة بالأمراض غير المعدية. والملايين من البشر الذين أفلتوا حديثاً من براثن الفقر ربما يُدفَعون إلى العودة إليها نتيجة لهذا.

الواقع أن ما تضمنه أهداف التنمية المستدامة من الاهتمام والضغوط من قِبَل الأقران من الممكن أن يساعد في دفع التقدم. ولكن تحقيق الأهداف سوف يتطلب التركيز المتواصل، اعتماداً على موارد وخبرات الحكومات، والمنظمات الدولية غير الساعية لتحقيق الربح، والقطاع الخاص الذي تُعَد مشاركته شديدة الأهمية.

القدر الأعظم من الأعباء المادية والاقتصادية المرتبطة بالأمراض غير المعدية يقع على عاتق من هم أقل قدرة على تحمله: البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، حيث تقع 80% من الوفيات المرتبطة بالأمراض غير المعدية

عاملان
لقد قادتني خبرتي في القطاع الصحي إلى الانتباه إلى عاملين مهمين سوف يثبتان أهميتهما الحاسمة في التصدي للتحديات التي تفرضها الأمراض غير المعدية. وسوف يعتمد التقدم، أولاً وقبل كل شيء، على صياغة أساليب محلية فعّالة ويمكن تكييفها وتكرارها وتوسيع نطاقها. فلا توجد حلول موحدة صالحة للجميع لحل مشاكل مثل مرض السكري أو أمراض القلب. ولكن لأن الأمراض غير المعدية تصيب المجتمعات في مختلف أنحاء العالم، فسوف نجد أرضية مشتركة لا ينبغي لنا أن نعيد اكتشافها في كل مرة.

ففي عام 2013 على سبيل المثال، أجرت مؤسسة كارلوس سليم تقييماً أساسياً صارماً في ثماني عيادات للرعاية الأولية لفهم حالة الوقاية من مرض السكري وعلاجه. واستناداً للبيانات التي تم جمعها خلال الدراسة، جربت المؤسسة ما يعرف باسم نموذج كاسالود (CASALUD model) لتحسين سبل الفحص والعلاج والوقاية باستخدام أجهزة منخفضة التكلفة وسهلة الاستخدام ويمكنها قياس مجموعة من العلامات الحيوية ذات الصلة، بما في ذلك مستويات الغلوكوز في الدم. وقد تم تجهيز العيادات المشارِكة بنظام على الإنترنت لتتبع المخزون من العقاقير وتجنب النقص.

وكان ذلك النهج فعّالاً إلى الحد الذي جعل مكتب الصحة في المكسيك يستخدم هذا النموذج كأساس لحملته الوطنية لمكافحة السمنة، والتي قد تغذي مرض السكري وغير ذلك من الأمراض غير المعدية، وهو مثال رائع لترقية الجهود استناداً إلى الخبرة المحلية.

ويتمثل المفتاح الثاني للنجاح في مكافحة الأمراض غير المعدية في الالتزام باستغلال موارد القطاع الخاص. ولا يشمل هذا حشد الاستثمارات العامة فحسب، بل وأيضاً نشر كميات هائلة من الخبرات الفنية والتشغيلية المصممة محلياً والتي اكتسبتها الشركات الخاصة في سياق ممارسة الأعمال في مختلف أنحاء العالم. ومن خلال تكوين الشراكات مع الحكومات والمنظمات الدولية والمحلية، تستطيع الشركات أن تساعد في الحد من تأثير الأمراض المدمرة والمكلفة.

الإبداع ينبع من فهم الظروف المحلية والاستفادة القصوى من الموارد الهائلة التي يتمتع بها القطاع الخاص

شراكة
وأنا أعلم هذا لأن شركتي تشارك في هذا الجهد على وجه التحديد: شركة ليلي للأمراض غير المعدية، والتي من خلالها نتعاون مع شركاء آخرين وحكومات الهند والمكسيك وجنوب أفريقيا والبرازيل في مواجهة الأمراض غير المعدية.

ففي البرازيل على سبيل المثال، نعمل بشكل وثيق مع منظمات محلية رئيسية، بما في ذلك جامعة ريو جراندي دو سول الفدرالية، لتحسين سبل الوقاية من الأمراض مع التركيز على مساعدة الأمهات اللاتي يتم تشخيص حالاتهن بأنهن مصابات بسكري الحمل أثناء فترة الحمل والمعرضات الآن لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

والواقع أن برامج كتلك التي نديرها تُظهِر ما يمكن تحقيقه من خلال شراكات دائمة مدفوعة محلياً بين القطاعين العام والخاص في مختلف أنحاء العالم. وضمان نجاح أهداف التنمية المستدامة بما في ذلك الحد من الوفيات نتيجة للإصابة بأمراض غير معدية، سوف يستلزم تجاوز الشركات للعمل الخيري التقليدي وصياغة حلول خلاقة للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

وإذا أدركنا أن الإبداع ينبع من فهم الظروف المحلية والاستفادة القصوى من الموارد الهائلة التي يتمتع بها القطاع الخاص، فسوف يصبح بوسعنا أن نضمن صحة أفضل ونمواً اقتصادياً أكثر سرعة في المستقبل البعيد.
_______________
* رئيس مجلس إدارة، ورئيس شركة إيلي ليلي وشركاه، ورئيسها التنفيذي.

المصدر : بروجيكت سينديكيت