أعلنت شركة "جونسون آند جونسون" الأميركية للمستحضرات الطبية اليوم الثلاثاء أنها بدأت تجارب سريرية (إكلينيكية) على لقاحها التجريبي لعلاج فيروس إيبولا الذي يستخدم جرعة منشطة من عقار أنتجته شركة "بافاريان نورديك" الدانماركية.

وقالت شركة جونسون آند جونسون -ومقرها الولايات المتحدة- إنها أنتجت لقاحات كافية لعلاج أكثر من أربعمائة ألف، وربما يمكن استخدام هذه اللقاحات في تجارب سريرية أوسع نطاقا تجري في موعد غايته أبريل/نيسان القادم، مع طرح مليوني جرعة علاجية إجمالا خلال عام 2015.

وتوقعت الشركة أن تتمكن من إنتاج لقاحات لعلاج خمسة ملايين شخص -إذا اقتضى الأمر ذلك- خلال فترة تمتد بين 12 و18 شهرا، بذلك يصبح هذا اللقاح الثالث من نوعه الذي يدخل مرحلة التجربة على البشر.

ويشير بدء المرحلة الأولى من هذه التجارب إلى مزيد من التقدم في السباق الخاص بإنتاج لقاح ضد هذا المرض الفتاك الذي أودى بحياة أكثر من ثمانية آلاف شخص في غرب أفريقيا منذ العام الماضي.

ودخل بالفعل لقاحان تجريبيان آخران مرحلة التجارب السريرية، أحدهما لشركة "غلاكسو ثميثكلاين"، والآخر عقار مشترك لشركتي "نيولنك وميرك" للمستحضرات الدوائية.

ويشرف على المرحلة المبدئية للتجارب على البشر الخاصة بعقار شركة "جونسون" خبراء من جامعة أوكسفورد، حيث سيتناول 72 متطوعا من الأصحاء جرعات مختلفة من لقاح مكافحة إيبولا، بينما تتناول مجموعة أخرى عقارا مموها.

ويتوقف عدد الجرعات اللازمة من عقار علاج إيبولا على مدى سرعة مكافحة المرض في ليبيريا وسيراليون وغينيا ونطاق انحساره.

المصدر : رويترز