اختارت لجنة الترشيح لجائزة الصحة العربية 2015 ثلاثة مواضيع مقدمة من مؤسسة حمد الطبية في قطر للمنافسة على الجائزة التي سيتم إعلان الفائزين بها خلال معرض ومؤتمر الصحة العربية نهاية هذا الشهر في دبي بالإمارات.

وتمنح جائزة الصحة العربية 2015 تقديرا للإنجازات المتميزة للأشخاص والمؤسسات التي تسهم في نمو وتقدم قطاع الرعاية الصحية بالشرق الأوسط. وقالت مؤسسة حمد -في بيان صحفي وصل الجزيرة نت السبت- إن هذا يعكس التزام المؤسسة بتقديم رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة.

وتشمل المواضيع المقدمة من المؤسسة والمرشحة لنيل هذه الجائزة: ترشيح التميّز الإكلينيكي، أفضل جراح شاب للعام، التميّز في التصوير الطبي الإشعاعي.

وتم ترشيح مركز الرعاية التخصصية "عناية" بمدينة حمد بن خليفة الطبية لموضوع "التميّز الإكلينيكي في الرعاية الصحية" نظرا لما حققه المركز من نجاح، وفوزه بجائزة أفضل تصميم للمستشفيات وجائزة أفضل بيئة استشفائية خلال مؤتمر ومعرض المباني والبنى التحتية للمستشفيات بالشرق الأوسط 2014.

ترشيح مركز الرعاية التخصصية "عناية" بمدينة حمد بن خليفة الطبية لموضوع "التميّز الإكلينيكي في الرعاية الصحية" نظرا لما حققه من نجاح، وفوزه بجائزتي أفضل تصميم للمستشفيات وأفضل بيئة استشفائية خلال مؤتمر ومعرض المباني والبنى التحتية للمستشفيات بالشرق الأوسط 2014
صرح طبي
وقال رئيس مجموعة الخدمات الطبية المستمرة بمؤسسة حمد محمود الرئيسي، والاستشاري المسؤول عن مركز الرعاية التخصصية "عناية" د. هنادي الحمد إن المركز يعد صرحا طبيا متميزا يعمل على إحاطة المرضى بأفضل رعاية صحية في أفضل بيئة استشفائية ممكنة.

أما بالنسبة لجائزة "أفضل جراح شاب للعام" فقد تم اختيار اختصاصي جراحة الأطفال بمؤسسة حمد د. طارق عباس للترشح للفوز بالجائزة.

يُذكر أن د. عباس قام بنشر العديد من النشرات الدورية الطبية ويشارك حاليا بعدد من الدراسات البحثية التي تتركز حول صحة الطفل، كما عمل بأحد المشاريع الطبية الممولة من جهات دولية بإقليم دارفور بالسودان.

تحسين الشفاء
أما بالنسبة لجائزة "التميّز في التصوير الطبي الإشعاعي" فقد تم اختيار مشروع العلاج الإشعاعي عن قرب بمساعدة نظام التصوير بالرنين المغناطيسي، إذ ساهم هذا المشروع في تحسين فرص شفاء المرضى إذا ما قورنت بفرص الشفاء المترتبة على العلاج الإشعاعي التقليدي.

وقالت رئيس قسم العلاج الإشعاعي للأورام بالمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان، د. نورة الحمادي، إن التطبيق الناجح لتقنية العلاج الإشعاعي عن قرب ساهم في زيادة فرص الشفاء لدى مرضى سرطان عنق الرحم، لذلك فإن اختياره من قبل لجنة الترشيح يدل على التقدير للجهود الرامية إلى توفير هذه التقنية المتطورة للمزيد من المرضى على الصعيد الإقليمي والعالمي.

المصدر : وكالات