جوزيف جيمينيز*

كثيرون منا رأوا آباءهم أو أجدادهم يفقدون استقلالهم. في عام 2012، استقبلت غرف الطوارئ في المستشفيات أكثر من 2.4 مليون أميركي فوق سن الـ65 لعلاجهم من إصابات ناجمة عن سقوطهم عندما كانوا بمفردهم. ومع تقدم السكان في السن بسرعة بمختلف أنحاء العالم، يتنامى حجم مثل هذه التحديات بشكل هائل، الأمر الذي لا يؤثر على أنظمة الرعاية الصحية فحسب، بل الاقتصادات والحكومات والسياسات، وبطبيعة الحال الأسر أيضا.

بحلول منتصف هذا القرن، ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، سوف يتضاعف عدد الأشخاص الذين تزيد سنهم عن الستين، وسوف يتجاوز عدد الأشخاص فوق سن الـ65 -لأول مرة في التاريخ- عدد الأطفال دون سن الخامسة.

والواقع أن تفسير هذا الاتجاه الديموغرافي واضح وصريح: فقد انخفضت معدلات الخصوبة العالمية بشدة، من خمسة أطفال لكل امرأة في المتوسط في الفترة بين 1950-1955، إلى 2.5 طفل لكل امرأة في الفترة بين 2010-2015.

بالطبع، لا ينبغي لنا أن ننظر إلى المواطنين المتقدمين في السن باعتبارهم عبئاً اقتصادياً ببساطة. فالحق أنهم قادرون على الاضطلاع بدور إيجابي كمستهلكين نشطين، وهي الإمكانية التي أدركتها بالفعل صناعات عديدة وبدأت في استغلالها. ووفقاً لبنك أوف أميركا ميريل لينش، فإن الأشخاص فوق سن الخمسين مسؤولون عن نحو 60% من الإنفاق الاستهلاكي في الولايات المتحدة.

معدلات الخصوبة العالمية انخفضت بشدة من خمسة أطفال لكل امرأة في المتوسط في الفترة بين 1950-1955، إلى 2.5 طفل لكل امرأة في الفترة بين 2010-2015

التحدي
ولكن هذا لا يخفف حدة التحدي الأساسي الذي يبدو مستعصياً على الحل: تناقص عدد دافعي الضرائب الذين يدعمون عدداً متزايداً من المتقاعدين. وقد دفع هذا الخلل في التوازن بعض الحكومات إلى رفع سن التقاعد وتغيير سياسات المعاشات التقاعدية في محاولة لتأخير أو تقليل مستحقات التقاعد وإبقاء الناس ضمن قوة العمل.

ولإبقاء الناس في أعمالهم لفترة أطول، فمن الأهمية بمكان الحفاظ على صحتهم. ولهذا السبب، يتعين على صناعة الرعاية الصحية أن تلعب دوراً كبيراً في الجهود المبذولة لمواجهة التحديات المرتبطة بالشيخوخة السكانية. ولا ينبغي لنا أن ننظر إلى سن المشيب باعتباره مرحلة حتمية من الحياة فحسب، بل بوصفه فرصة سانحة لشركات الرعاية الصحية والأنظمة الصحية لمساعدة الناس في تحقيق الازدهار.

ولتحقيق هذه الغاية، يتعين على شركات الرعاية الصحية أن تحوّل تركيزها من جهود البحث والتطوير إلى الحالات السائدة بين المرضى الأكبر سنا، بما في ذلك الأمراض المزمنة مثل السكري، وأمراض القلب، والغلوكوما، والتهاب المفاصل الروماتزمي، والسرطان.

وتشكل هذه الجهود أيضاً أهمية بالغة لإيجاد السبل الكفيلة بمنع تدهور إنتاجية الناس واستقلالهم بشكل أكثر فعالية، من خلال الحفاظ على قوتهم البدنية، وسلامتهم الذهنية، وحواسهم مثل السمع والبصر. وهو أمر مهم، ليس فقط للمرضى من كبار السن فحسب، بل وأيضاً لأسرهم ومقدمي الرعاية.

لا ينبغي لنا أن ننظر إلى سن المشيب باعتباره مرحلة حتمية من الحياة فحسب، بل بوصفه فرصة سانحة لشركات الرعاية الصحية والأنظمة الصحية لمساعدة الناس في تحقيق الازدهار

الطب التجديدي
ويُعد الطب التجديدي أحد المجالات الواعدة بشكل خاص، وهو يشمل تطبيقات عديدة محتملة، بما في ذلك منع أو إصلاح فقدان السمع. وفي الوقت الحاضر، يعاني ثلث الأشخاص بين سن 65 و70 ونصف الأشخاص فوق سن 75  خسارة كبيرة في قوة السمع، وهو ما يحدث غالباً نتيجة تلف أو فقدان الخلايا المشَعَّرة في الأذن الداخلية، والتي تستشعر الموجات الصوتية وتحولها إلى إشارات تسجل في الدماغ.

ولمعالجة هذه المسألة، تقوم شركتي "نوفارتيس" باختبار مركب يسمى (CGF166)، الذي يستهدف خلايا معينة سليمة في الأذن الداخلية من أجل "تشغيل" جين معين يعمل على تحفيز نشوء الخلايا المشَعَّرة. وقد دخلت أبحاثنا بالفعل مرحلة التجارب السريرية، وخلال هذه المرحلة نعمل على تقييم مدى تحمل الجسم لهذا المركب وقدرته على علاج المرضى الذين يعانون من فقدان شديد للسمع.

ولكن مثل هذه العلاجات تصبح قليلة القيمة إذا لم تكن متاحة وفي متناول الناس العاديين. والمسار الحالي -حيث يتحول عبء تكاليف الرعاية الصحية متزايدة الارتفاع إلى المرضى أنفسهم- ليس مشجعا. ولعكس هذا الاتجاه، يتعين على صناعة الرعاية الصحية أن تعمل بالتعاون مع كل أصحاب المصلحة على دعم الاستدامة المالية لنظم الرعاية الصحية، حتى يصبح بوسعها التعامل مع الطلب المتزايد على الرعاية بشكل أفضل.

وسوف يتطلب تحقيق النجاح الاستعانة بإستراتيجيات مبدعة لتحسين نتائج المرضى بطريقة مستدامة ماليا. على سبيل المثال، من الممكن أن تعمل صناعة الرعاية الصحية مع الحكومات على تقديم خدمات تحسين الصحة مثل مراقبة المرضى عن بُعد، والتطبيقات الصحية، وأدوات إشراك المرضى، بالإضافة إلى الأدوية.

ينبغي لمن يتحملون التكاليف -الحكومات وشركات التأمين الخاصة- أن يعملوا على خلق آلية لمكافأة شركات الرعاية الصحية استناداً إلى الفوائد الحقيقية التي تقدمها منتجاتهم وخدماتهم

ومما قد يساعد أيضا، ضمان توافر العاملين الصحيين المدربين أو المستشارين للإجابة عن أسئلة المرضى، حول علاجهم أو القضايا المرتبطة به مثل التأمين.

آلية مكافأة
ومن جانبهم، ينبغي لمن يتحملون التكاليف -الحكومات وشركات التأمين الخاصة- أن يعملوا على خلق آلية لمكافأة شركات الرعاية الصحية استناداً إلى الفوائد الحقيقية التي تقدمها منتجاتهم وخدماتهم. وبالإضافة إلى الفاتورة السنوية عن كل مريض، من الممكن أن تتلقى شركة الرعاية الصحية مكافأة أو عقوبة، اعتماداً على النتائج التي حققتها.

إن تلبية احتياجات السكان المتقدمين في السن تُعَد التحدي الأكبر الذي يواجه شركات الرعاية الصحية والجهات التي تتحمل التكاليف. وأي نموذج ناجح لا بد أن يعمل على خفض تكاليف الرعاية الصحية، وزيادة متوسط العمر المتوقع، وتحسين جودة حياة الأشخاص المسنين. ومن خلال توفير فهم أكثر شمولاً لعملية الشيخوخة، يصبح بوسعه أيضاً توجيهنا نحو التوصل إلى العلاجات والأدوية لأمراض أخرى، بما في ذلك تلك التي تصيب الشباب.

إن كفالة حياة صحية قدر الإمكان لكل إنسان، ولأطول فترة ممكنة، تصب في مصلحة الجميع. ومن المنطقي لهذا السبب أن نركز الآن على الأشخاص الأكبر سناً بيننا.
_______________
* الرئيس التنفيذي لشركة نوفارتيس.

المصدر : بروجيكت سينديكيت