"الابتسامة تجلب الأصدقاء، والعبوس يجلب التجاعيد"، هذا ما قالته الروائية الإنجليزية ماري آن إيفانس، المعروفة بالاسم المستعار جورج إليوت. ولكن الأطباء يؤكدون أن الابتسامة تجلب التجاعيد أيضا، لكن هذا لا يعني أن تعبس وتزهد في الأصدقاء.

فسواء كنت تتحدث في فرح، أو تعبس في حزن، أو تضحك في مرح، أو تكفهر في غضب، فإن أخاديد تتكون على وجهك، وذلك نتيجة حركة عضلات الوجه، وفقا للدكتور أنتوني روسي طبيب الأمراض الجلدية في مركز "ميموريال سلون كيترينج للسرطان" في الولايات المتحدة.

أما بالنسبة للابتسامة، فإن أغلبية الخطوط والأخاديد -التي تتشكل لحظة تبسمك تتكون عندما يتعلق الأمر بابتسامتك- تكون من جانبي الأنف باتجاه زاويتي الفم، ويشرح الدكتور مارك غلاشفور طبيب الأمراض الجلدية في نيويورك أن هذه الأخاديد والطيات تظهر في كل مرة يبتسم فيها الشخص، ومع تقدمه في السن، تصبح هذه الأخاديد أكثر دواما ولا تذهب وتختفي عند التوقف عن الابتسام.

إياك أن توقف التبسم، فهو يعطيك المزيد من الأصدقاء

ومع ذلك يؤكد الطبيب غلاشفور أنه من الخطأ أن تلوم ابتسامتك على هذا الأمر، فالملام الحقيقي هو الجلد الذي تتناقص مرونته وقدرته على العودة إلى شكله الطبيعي مع التقدم في العمر.

الشيخوخة
وعودة إلى الدكتور روسي الذي يقول إن التغيرات التي تصيب الجلد مع الشيخوخة تعود إلى عوامل مثل التعرض للأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس، وضمور العضلات الوجهية، وفقدان الدهون من الجلد. كما أن جينات الشخص تلعب دورا في الموضوع، فضلا عن مقدار صبغة الميلانين في الجلد وما يفرزه الأخير من زيوت. والأخبار السيئة أن معظم هذه العوامل خارج نطاق سيطرتنا.

العامل الوحيد الذي يمكننا التحكم به هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس، ولهذا يوصي الطبيبان باستخدام معامل الوقاية من الشمس.

الضحك يحفز جهاز المناعة (الجزيرة)

كما يوصى أيضا بشرب الكثير من الماء للحفاظ على طراوة الجلد ونداوته، بالإضافة إلى استخدام مرطب البشرة. ويقول روسي إن كريمات البشرة القائمة على الريتينول تساعد في تقليل تجاعيد الشيخوخة، إذ إنها تحف تكوين خلايا الجلد الجديدة، وتزيد إنتاج الكولاجين، مما يجعل منظر الجلد أحسن ويبطء تشكل التجاعيد.

ولذلك فإياك أن توقف التبسم، لأنه يعطيك المزيد من الأصدقاء كما قالت الروائية الإنجليزية ماري آن إيفانس، كما أن الضحك يحفز جهاز المناعة لديك، مما يساعد في وقايتك من الأمراض كالعدوى وحتى السرطان، لذلك إذا كنت عابسا الآن أثناء قراءتك المقال فابتسم، وإذا كنت مبتسما فاستمر في الابتسام.

المصدر : تايم